طريقك إلى تأليف كتاب إلكتروني مميز

ربما خطر في بالك أكثر من مرة فكرة نشر كتابك الخاص في المجال الذي تحترفه، لكنك سرعان ما تتراجع عن فكرتك حين تفكر في مصاريف هذا الكتاب، بما في ذلك مصاريف الطباعة والنشر. غير أن هذه المخاوف لم تعد عائقًا أمامك بفضل الإمكانات الجديدة التي يمنحك إياها العصر الرقمي في هذا المجال، فلقد أضحت الكتب الإلكترونية e-book الوسيلة الأفضل من أجل مخاطبة القراء والوصول إليهم في مختلف الأرجاء دون أن تدفع فلسًا واحدًا. إن كنت تبحث عن دليل شامل يساعدك في تأليف كتاب إلكتروني فأنت هنا في المكان الصحيح، هيا لنبدأ!

جدول المحتويات:

ما هو الكتاب الإلكتروني

جاء ظهور الكتب الإلكترونية في سياق الثورة التي أحدثها الانتشار الواسع للإنترنت والأجهزة الذكية، لتصبح بذلك منافسًا وتهديدًا حقيقيًا للكتب الورقية، التي أصبحت في مأزق حقيقي خلال السنوات الأخيرة بعد عجزها الواضح عن منافسة نظيرتها الرقمية.

يمكن تعريف الكتب الإلكترونية بكونها نسخة حديثة وعصرية من الكتب الورقية، فهي تجمع بين سمات الكتاب العادي ومزايا العصر الرقمي، أي أن هذه الكتب تتميز بإمكانية وسهولة تفحصها عبر مختلف الوسائط الرقمية: هواتف ذكية، وحواسيب.كما أنها سهلة التصفح، ويمكن العثور عليها بكل سهولة سواء مقابل دفع قدر يسير من المال أو بشكلٍ مجاني كليًا.

والكتب الرقمية في جوهرها لا تتجاوز كونها نموذجًا متطورًا من الكتب الورقية، فهذه الأخيرة دخلت مرحلة أزمة حقيقية نتيجة الحرب التي شنتها نظيرتها الإلكترونية عليها. إذ فرضت نفسها كواحدة من وسائل نشر المحتوى داخل الشبكة العنكبوتية، وذلك لما لها من مزايا كما سنأتي على استعراضها في المحور الموالي.

فوائد الكتاب الرقمي

رغم كونها حديثة العهد إلا أن الكتب الرقمية غنية بالمزايا التي قد تثير حماسك من أجل العمل عليها، ويتجلى ذلك بالأساس في:

  • سهولة الوصول إلى الجمهور المستهدف، وذلك على عكس الكتب الورقية في شكلها الكلاسيكي، فهذه الأخيرة تتطلب التوجه إلى المكتبات والمتاجر من أجل الحصول عليها، بينما يمكن نشر الكتاب الرقمي ومطالعته بعد وقتٍ وجيز من إتمامه.
  • إمكانية تضمين الكتب الرقمية العديد من المرفقات بكل سهولة يشمل ذلك: الرسوم البيانية المعقدة وكذا الصور والرسوم التوضيحية.
  • تخفيض التكاليف بفضل عدم وجود الكثير من متطلبات الكتب الورقية، بما في ذلك مصاريف الطباعة وكذا الشحن والتوزيع، علاوةً على الرسوم الضريبية.
  • الوصول إلى جمهور أوسع، فلا وجود للحدود الجغرافية أمامك، إذ يسهل عليك عرض كتبك للبيع في مشارق الأرض ومغاربها دون مشكلات أو تكاليف إضافية.
  • تمتع القراء بمزايا مختلفة، كسهولة التخزين وإمكانية الاطلاع على الكتاب في أكثر من وسيلة واحدة مثل: أجهزة الحاسوب والهاتف واللوحات اللمسية، إلى جانب سهولة البحث داخل الكتاب إن رغبت في الوصول إلى شيء محدد.

هل إنشاء كتاب إلكتروني أمر مربح؟

توفر العديد من المنظمات والمؤسسات كتب إلكترونية مجانية، لكن هذا لا يعني عدم وجود فرص استثمارية مربحة في هذا المجال. فالكتب الرقمية تشبه كل الخدمات المباعة عبر الإنترنت، إذ يمكنك جني أرباح مهمة لو أحسنت اختيار موضوعها والفئة المستهدفة بها.

من أجل ضمان أفضل النتائج، لا بد من القيام ببعض البحث من أجل وضع التسعيرة الأفضل لكتابك الإلكتروني، حدد جمهورك بدقة وادرس إمكانات دفعهم للمال مقابل كتابك. بعد هذا يمكنك أن تحدد الوسائل التي ستعتمدها في تحقيق الأرباح؛ هل من خلال تطبيق إلكتروني أو موقع خاص؟ هل ستبيعه على المواقع المخصصة لذلك أم ستنشره على موقعك؟ يجب أن تفكر في كل صغيرة وكبيرة حتى تحقق أفضل النتائج، فعدد المبيعات الكبير هو السبيل من أجل أرباح مالية مغرية.

كيف تحدد سعر الكتاب الإلكتروني؟

ربما قد يحتل هذا التساؤل حيزًا كبيرًا في ذهن من لديه رغبة إنشاء كتاب إلكتروني خاص، فلا شك أن الكل يرغب في وضع أفضل الأسعار ذات القدرة التنافسية الكبيرة والعوائد المالية الجيدة. من أجل ذلك، نقدم لك هنا بعض التوجيهات والنصائح لاختيار التسعير المثالي لكتابك الإلكتروني، غير أن الجميل هنا هو إمكانية تعديل ثمن البيع متى وكيفما تريد.

وقبل أن تحدد سعرالبيع النهائي، عليك أن تأخذ العديد من الاعتبارات بالحسبان إذ يتعلق الأمر هنا بما يلي:

1. حدد بدقة هدفك الرئيسي من إنشاء الكتاب الإلكتروني، هل يتعلق الأمر بتحقيق الأرباح بالدرجة الأولى أم أنك تود تقاسم أفكارك وتوجهاتك ومعارفك مع الآخرين؟ هل تود أن تقود الجمهور إلى شراء منتج آخر بعد إتمام القراءة؟ إن كان الأمر كذلك، فمن الجيد أن تضع سعرًا رمزيًا لهذا الكتاب على أن لا يتعدى الدولار الواحد.

2. فكر في الطريقة التي ترغب من خلالها بيع كتابك الإلكتروني، إن تعلق الأمر بمدونتك الخاصة التي تمتلكها مسبقًا فيمكنك في هذه الحالة تخفيض السعر، أما إن كنت تعتزم بيعه على المواقع والمنصات الخاصة مثل أمازون، فعليك أن تأخذ بالحسبان النسبة التي سيتم اقتطاعها عن كل مبيعة. في بعض الأحيان يختار البعض تحويل كتبهم الإلكترونية إلى تطبيق يتم تحميله على الهواتف الذكية، إن كان لك التوجه نفسه ففكر في التكاليف الإضافية التي يتطلبها الأمر.

3. تجنب مقارنة عملك وأهدافك مع غيرك ولا تنتظر أن تحقق النتائج والمعاملات نفسها، لكن هذا لا يعني عدم الاطلاع الجيد والواسع على ما يقدمه المنافسون. إن كنت تجد محتواك متفردًا ومميزًا فيمكنك رفع السعر، أما إن كنت تقدم موضوعًا مستهلكًا فسيكون عليك أن تقدم أفضل الأسعار مقارنةً بمنافسيك، ولك أن تحكم بنفسك لو خُيرت بين كتابين عن تعلم البرمجة بالمضمون نفسه وعدد الصفحات، إلا أن أحدهما بسعر 5 دولارات أما الثاني فسعره دولارين فقط.

4. تأكد من حجم الجمهور المستهدف بالكتاب الإلكتروني، فإن تعلق الأمر بجمهور محدد وصغير لكنه قد يُبدي اهتمامًا شديدًا بموضوعك (أطباء وباحثون… إلخ) فيمكنك هنا رفع السعر، أما إن استهدفت جمهورًا واسعًا وتعتقد أنه بمقدورك تحقيق نسبة كبيرة من المبيعات، فمن الحكمة هنا أن تقدم أقل الأسعار الممكنة.

5. قدم معلومات فريدة أو ذات قيمة عالية، فلا أحد سيدفع الكثير من المال من أجل رواية غرامية، إن استطعت تقديم أفكار تغير حياة الناس أو تساعدهم على كسب المال فالأكيد أنهم سيكونون أسخياء جدًا تجاه كتابك. على النقيض من ذلك، قد تصاب بخيبة أمل كبيرة لو كان طرحك متجاوزًا.

كيف تصمم كتاب إلكتروني؟

من أجل تحقيق أفضل النتائج وتجنب العشوائية في العمل، يمكن أن نعدّ التخطيط الجيد عنصرًا أساسيًا في عملية إنشاء كتاب رقمي. يجب أن تضع أمامك خارطة طريق واضحة المعالم حتى يكون بمقدورك إتمام كتاب أحلامك، لا تتوقع مطلقًا الوصول إلى إنجازات محترمة عن طريق عمل لا يخضع للضوابط. وهاك خطوات ينبغي احترامها في أثناء تصميم الكتاب الرقمي الخاص بك:

أولًا: حدد موضوع الكتاب الرقمي

يُعدّ المحتوى المقدم في هذا الكتاب أساس تحقيق النجاح المنشود، من هذا المنطلق وجب الحرص على اختيار أفضل الأفكار وأكثرها إثارة لتكون موضوع كتابك الإلكتروني، فلا سبيل للنجاح هنا حين يكون موضوعك متجاوزًا أو مستهلكًا ولا يقدم أي جديد.

ترتبط فكرة الكتاب بمجال اهتماماتك وأهدافك، لنقل بعبارة أخرى أن مضمون هذا الكتاب يتقاطع مع ما تتقنه، تذكر جيدًا أن السمكة تتقن السباحة في المياه وليس خارجها. كما ينبغي الحرص خلال هذه المرحلة على اختيار أفكار تتقاطع مع انتظارات الجمهور، فالعرض واسع ومتنوع ولا مجال للحضور القوي إلا في ظل وجود أفكار قوية.

والحذر ثم الحذر خلال هذه المرحلة من تأليف كتاب إلكتروني ليس عليه إقبال. كيف تعرف ذلك؟ بكل بساطة تجنب المواضيع المستهلكة التي تطرقت لها العديد من الكتب في السابق، يشمل ذلك بعض التخصصات مثل التاريخ والآداب، فهذا النوع من الكتب لا يحظى بمتابعة واسعة، إذ يقتصر جمهوره على الطلبة وقلة من المهتمين.

فكر جيدًا ما الذي قد يجعل الناس تدفع المال مقابل الحصول على كتابك الإلكتروني، لا تتوقع إقدامهم على دفع أي مبلغ مهما كان بسيطًا مقابل الحصول على كتاب لا يتجاوز كونه نسخة مطابقة لغيره، ولا يحمل قيمة مضافة للقارئ.

ثانيًا: ضع مخططًا واضحًا لكتابك

ما إن يستقر قرارك على موضوع الكتاب الرقمي، يمكنك الانتقال إلى التفكير في خطوطه العريضة، سيجعل ذلك عملك أسهل ورؤيتك أوضح، فالتخطيط الجيد يتيح لك العمل وفق منهاج واضح، بعيدًا عن التخبط والعشوائية التي قد تقع فيها بدونه. تذكر أن الفائدة الرئيسية من البدء بمخطط جيد، هو منحك فكرة واضحة عما ستكتب عنه قبل الغوص فعليًا في عملية الكتابة.

حدد النقاط الرئيسية التي تعتزم التطرق إليها في أثناء عملية التأليف، حاول توقع ما يبحث عنه القارئ واعمل على تضمينه في كتابك، بعد ذلك ينبغي العمل على تحويل كل نقطة رئيسية تود العمل عليها إلى محور أو قسم داخل الكتاب، مع الحرص على التنظيم المحكم للفقرات والأقسام.

ثالثًا: اختر أفضل عنوان ممكن

أمام غمرة الإنتاج الرقمي بمختلف أشكاله، أصبح العنوان أساس إحداث الفارق بين موضوع وآخر، في مواضيع اليوتيوب على سبيل المثال قد يحقق مقطع ما آلاف وملايين المشاهدات بفضل عنوانه المثير، الذي لا نملك سوى النقر عليه لمشاهدة التفاصيل.

كانت الإشارة لما سبق ذكره بخصوص العنوان أمرًا محتومًا من أجل تبيان أهمية التركيز في اختيار العنوان الجيد والمميز والجذاب، فهو يُحدث الفارق بكل تأكيد أمام حدة المنافسة المستعرة في مجال صناعة المحتوى على اختلاف أشكاله. غالبًا ما يكون أول ما يلاحظه الناس هو عنوان الكتاب، سيؤدي العنوان الرائع إلى جذب انتباه شخص ما أكثر بكثير من المحتوى الفعلي للكتاب الإلكتروني بنفسه.

اختر عنوانًا يجعل الناس يرغبون بشدة في شراء كتابك الإلكتروني، احرص على تحريك الفضول لديهم وإثارة الشوق فيهم من أجل الإقبال على كتابك حتى وإن عثروا عليه بمجرد الصدفة، فكما يحكم الناس على الكتاب من عنوانه، فإنهم قد يختارونه من خلال العنوان أيضًا.

من أجل اختيار أفضل لعنوان الكتاب الإلكتروني عليك احترام التوجيهات التالية: تجنب تقليد العناوين المنتشرة في بحر الكتب الإلكترونية، كن مبدعًا ومميزًا في كلماتك وتلاعب بها قدر الإمكان، حاول أيضًا اختيار عنوان يسهل تذكره، وهو ما يفرض الابتعاد عن التعقيد حتى يتسنى لمن لم يرغب في شرائه فورًا تذكر اسمه بكل سهولة.

ضع في حسبانك أنه بالرغم من أهمية العنوان إلا أنه قابل للتغيير أو التعديل قبل نشر الكتاب الإلكتروني الخاص بك، لذلك لا تنشغل كثيرًا بوضع العنوان المناسب، فقد تخطر عليك فكرته في أي لحظة. في انتظار حصول ذلك، لا بأس من وضع عنوان مؤقت، ثم العودة لاتخاذ قرار بشأن الاسم النهائي بعد كتابة كل المحتوى.

رابعًا: نسق كتابك بشكل جيد

يعدّ تنظيم محتوى الكتاب الإلكتروني عنصرًا أساسيًا من أجل الحصول على كتاب رقمي بمواصفات احترافية، ينبغي أن يتوفر هذا الكتاب على جدول المحتويات، كما يجب تقسيمه إلى محاور رئيسية لكلٍ واحد منها عنوانه الخاص.

وفي أثناء التأليف والمراجعة، من المهم جدًا الحرص على سلامة الأسلوب واحترام قواعد اللغة، فالأخطاء النحوية والأخطاء المطبعية ستجعل المحتوى يبدو غير احترافي، حتى لو كان مكتوبًا بشكل جيد. لا تجعل للقارئ فرصة انتقادك في الأمور البسيطة، فهذا قد يؤثر على نجاح أعمالك المستقبلية، فحتى ضعف قيمة المحتوى قد تختفي أمام الأسلوب الممتع والمتقن.

تعد صيغة PDF الأكثر شيوعًا واستخدامًا في مختلف الوسائط الرقمية، إلا أن هذا لا يعني عدم التفكير في باقي الصيغ والامتدادات التي قد تتطلبها بعض الأجهزة، وهو ما يستوجب توفير الكتاب الإلكتروني بأكبر عدد ممكن من الصيغ والامتدادات.

لا يقتصر التنسيق على التنظيم فقط، بل يتعداه إلى جوانب أخرى بما في ذلك حجم الخط المستخدم ونوعه، علاوةً على وضوح الصور والرسوم البيانية إن توفرت. إن فكرت في البرامج المطلوبة من أجل ذلك، فهي عديدة ومن أشهرها برنامج مايكروسوفت وورد وبرنامج مستندات غوغل.

خامسًا: صمم غلاف الكتاب الإلكتروني

يقضي المؤلفون وقتًا طويلًا في إنشاء كتابهم، فهم يحرصون بشدة على اختيار أفضل العبارات والكلمات من أجل مخاطبة القارئ، والأكيد أن هذا الأمر يتطلب مجهودًا فكريًا جبارًا. غير أن هذا الاهتمام الكبير بمضمون الكتاب لا يعطى بنفس الحجم بالنسبة للغلاف، رغم أن هذا الأخير لا يقل أهمية.

في حقيقة الأمر، يمكنك القيام بتصميم غلاف الكتاب الإلكتروني بطريقتين أساسيتين: أولهما عبر إسناد هذه المهمة إلى مستقل من أجل إنجازها بصورة مميزة، ويمكنك ذلك عن طريق الاستعانة بخدمات تصميم أغلفة الكتب على خمسات. ثانيهما أن تأخذ أنت زمام المبادرة، وتعمل بنفسك على تصميم غلافك، وإن كان الأمر كذلك فلا بأس من تقديم بعض النصائح والتوجيهات كما يلي:

1. ينبغي أن تفكر في غلاف مميز وجذاب تختار ألوانه بعناية، وحاول أن يتضمن عناصر مرئية قادرة على إثارة انتباه القارئ، حتى يقوم بالضغط على كتابك من أجل تحميله أو شرائه. اعلم أنك تخاطب من خلال الغلاف عين وفكر في القارئ، وأن التصميم الفاشل سيقضي حتمًا على فرص نجاحك.

2. تذكر عندما يتعلق الأمر بتعيين مصمم جرافيك من أجل تصميم واجهة الكتاب الخاص بك، أنه من الضروري تحديد احتياجاتك الخاصة لهذا المشروع بكل دقة ووضوح. كن صريحًا بشأن التكاليف وما تتوقعه، وإلا فقد ينتهي بك الأمر إلى ما لا يرجى.

3. تعدّ الصورة عنصرًا أساسيًا في غلاف الكتاب، وهنا ينبغي التذكير بضرورة وضع صور مرخصة من أجل الاستعمال أو القيام بشرائها إن تعذر ذلك، يجب أن تتناسب الصورة وألوانها مع موضوع الكتاب. أما بخصوص عملية التصميم، فهناك عشرات البرامج المجانية والمدفوعة التي قد تفي بالغرض، كما أنها على العموم سهلة الاستخدام، يكفي اختيار إحدى القوالب المجانية ثم التعديل عليها.

أصبح كل شيء جاهزًا الآن بشكلٍ مثالي، أنت تحصلت حقًا على الكتاب الخاص بك والذي أبدعت في تأليفه وتصميمه. عليك أن تركز الآن على الترويج له حتى يتعرف الجمهور عليه. أول ما يمكنك القيام به هو نشر مقتطفات من كتابك على مدونتك الخاصة إن توفرت لك، يمكن لهذا النهج أن يوصل زوار مدونتك إلى كتابك الجديد، كما قد يصل إليه جمهور أوسع من الباحثين عن موضوعه في مختلف محركات البحث.

إلى جانب عملك على المدونة، يمكنك استغلال مواقع التواصل الاجتماعي، فكما هو معلوم تضم هذه الشبكات أكثر من ملياري مستخدم، والأكيد أن هذه الشبكات لو أحسنت استغلالها قد تمكّنك من مخاطبة جمهور أوسع. يمكنك القيام بحملات إعلانية ممولة للتعريف بكتابك الإلكتروني، كما يمكنك التواصل مع المؤثرين على الشبكات الاجتماعية من أجل الترويج له، إلا أن هذا يستلزم بكل تأكيد توفير مخصصات مالية مهمة من أجل الوصول إلى أفضل النتائج.

إن لم يكن لديك طموحات ربحية فقد تجد الأمر أسهل بكثير، يكفي أن تتواصل مع أصحاب المواقع الإلكترونية المختصة في نشر الكتب الرقمية المجانية، فهم بكل تأكيد يرغبون في نشر المزيد من الكتب للحصول على عدد أكبر من الزيارات.

تم النشر في: تطوير المهارات منذ 10 ساعات

المصدر

طريقك-إلى-احتراف-الترجمة-القانونية

طريقك إلى احتراف الترجمة القانونية

القانون هو لغة في حد ذاته، لا يفك طلاسمها إلا دارسوها أو العاملون بها، بعدما اكتسبوا العقلية القانونية التي تؤهلهم لذلك، والأمر نفسه بالنسبة للترجمة