هل تريد التعرف على كيفية جذب العملاء المحتملين؟

تعد فكرة جذب العملاء من أهم الأفكار التي تراود رياديي الأعمال وأصحاب المنتجات في إطار السعي إلى بناء قاعدة شعبية قوية تمكّنهم من تسويق منتجاتهم وبيعها بكل سرعة وسهولة. بالإضافة إلى ضمان رضا العميل بأكبر شكل ممكن. ويُعزى ذلك في المقام الأول إلى تمكّنهم من فهم متطلبات الشريحة المستهدفة من العملاء وتلبية احتياجات العميل بأفضل ما يمكن، حيث تسعى عملية جذب العملاء المحتملين (lead generation) إلى ضمان أن الشركات لا تسع خلف الربح المادي البحت فحسب، بل أيضًا خلف تقديم الخدمات الأمثل.

جدول المحتويات:

ماذا يعني مصطلح العميل المحتمل؟

يقصد بمصطلح العميل المحتمل مجموعة الأفراد الذين قد يبدون اهتمامًا في اقتناء منتجات أو خدمات الشركات التي تطرحها في الأسواق. إذ يعد العميل المحتمل الفرد الأكثر استهدافًا بمنتجات الشركة، الذي غالبًا تسعى الشركات للوصول إليه عبر الحملات التسويقية والإعلانية التي تقوم بها بغية الوصول إلى الفئة المستهدفة، بالتالي جذب العملاء المحتملين.

لا يمكن وصف العميل المحتمل على أنه زبون، إذ إنه لم يقتن المنتج أو الخدمة بعد. بالتالي يعد بالنسبة للشركة أو الجهة صاحبة المنتج أو المشروع من الفئات المستهدفة بالإعلانات، ولكن مع فرص نجاح أكبر فيما يتعلق بإقناعه باقتناء المنتج أو الخدمة.

ما المقصود بعملية جذب العملاء؟

يعبر مفهوم عملية جذب العملاء المحتملين (lead generation) عن مجموعة الخطوات والطرق التي تتبعها الشركات والمؤسسات التي تصف كيفية جذب اهتمام الأفراد وتحويلهم إلى زبائن وعملاء دائمين. حيث تتراوح من الحملات التسويقية عامةً كانت أم مخصصة لشريحة معينة من المستهلكين، إلى التسويق الإلكتروني بهدف الوصول إلى أكبر عدد ممكن من العملاء المحتملين وتحويلهم إلى عملاء دائمين وزبائن.

ما أهمية عملية جذب العملاء؟

تعد عملية جذب العملاء المحتملين (lead generation) من أهم الآليات التي لربما قد يغفل عنها أصحاب المشاريع والمنتجات في أثناء التسويق لمنتجاتهم، بالتالي فشلها في استقطاب الزبائن وجعلهم عملاء دائمين للشركة. الأمر الذي يمنعها من التمكن من بيع وتسويق منتجاتها الأخرى بطرق أسهل وأكثر نجاحًا.

تقدم عملية جذب العملاء للشركة أو المؤسسة مالكة المنتجات أو الخدمات إمكانية رسم خطة عمل واضحة تمكّنها من النجاح في الأسواق بين المنافسين وبناء سمعة تستطيع الاعتماد عليها في عمليات التسويق المستقبلية.

إذ إن عملية جذب العملاء لا تقتصر على المنتج أو الخدمة الحالية التي تسعى الشركة لعرضها وبيعها، بل على إمكانية الاستفادة من نجاح المنتج في تسهيل التسويق للمنتجات المستقبلية واكتساب قاعدة شعبية. الأمر الذي سيمكنها حتمًا من تسريع مبيعات منتجاتها وإطلاق منتجات تناسب العملاء التي استطاعت استمالتهم إلى صفها.

ما فوائد عملية كسب العملاء المحتملين (lead generation)؟

تعد عملية كسب العملاء حجر الأساس في ضمان نجاح أي مشروع أو ضمان استمراريته، بالإضافة إلى تعزيز الثقة لدى الشركات والمنشآت في تحقيق حد أدنى من المبيعات قابل للازدياد ما إن ناسب العملاء الدائمين لدى هذه الشركة أو المؤسسة. من أهم فوائد عملية كسب العملاء (lead generation) أيضًا:

1. تعزيز قدرة الشركات على الابتكار

يساعد كسب عملاء جدد في تمكين الشركة من رسم خطة أكثر وضوحًا تتناسب مع احتياجات العملاء الذين تسعى في المقام الأول إلى كسب رضاهم. بالإضافة إلى ما سبق فإن جذب العملاء المحتملين يعني زيادة سهولة تقبّل الزبائن للمنتجات التي تطرحها الشركة، بالتالي تقليل من مراحل وخطوات بناء المنتج وتقليل الحاجة إلى تجربته في الأسواق. فوجود قاعدة من العملاء الأوفياء تعني امتلاك الشركة لمنصة تتلقى منها ردود الفعل حول أي منتج تطرحه في الأسواق. دون الحاجة لتوظيف أشخاص معنيين في ذلك.

علاوةً على أن الشركات ستصبح قادرة على تحقيق تواصل أفضل مع العملاء الذين كسبتهم من الحملات الترويجية والإعلانية، وتمكينها من السعي لتلبية احتياجات العملاء. على سبيل المثال: تتمكن الشركات من القيام بذلك وفق عدد من الخطوات تم شرحها بالتفصيل في مقال على مدونة خمسات حيث يقدم دليلًا لبناء ثقافة خدمة العملاء في الشركة.

2. ضمان عدم خروج الشركات من الأسواق نتيجة المنافسة

إن من أهم الفوائد التي يقدمها كسب العملاء المحتملين وتحويلهم إلى عملاء دائمين للشركة أو المؤسسة صاحبة المنتجات أو الخدمات، هو امتلاكها لقاعدة صلبة تمكنها من مجابهة التحديات التي لربما قد تتعرض لها في أثناء مسيرتها.

لا سيما التحديات التي تتعلق بالتنافسية بين الشركات لتقديم المنتج الأفضل، فعوضًا عن خسارة الشركة لجميع قاعدتها الشعبية وخروجها من أسواق المنافسة، يؤمِّن امتلاك قاعدة جماهيرية إمكانية الحصول على فرصة أخرى كي تعود الشركة بشكل أقوى لتقدم خدمات أو منتجات قادرة على كسب ثقة العملاء من جديد وتوسيع قاعدتها من العملاء.

نرى الأمر واضحًا فيما لو أمعنا النظر في تجربة شركة الهواتف المحمولة الفنلندية “نوكيا”، التي على مدار الأعوام خسرت الكثير من المنافسات أسباب عدّة، ولكن امتلاكها لقاعدة من العملاء الأوفياء أمّن لها القدرة للعودة إلى الأسواق دون عناء يذكر.

3. بناء الثقة بين الشركة والعملاء المحتملين

لا شك أن وجود قاعدة كبيرة من الزبائن ستساعد بشكل أو بآخر العملاء المحتملين على تحمل مجازفة الانتقال من دعم شركة إلى أخرى. إذ يفيد جذب العملاء المحتملين وتحويلهم إلى زبائن أوفياء دائمين في تشجيع غيرهم من العملاء المحتملين، الذين قد يترددون في الاستمالة إلى هذه الشركة، ولكن مع وجود هذه القاعدة يساعد الأمر بشكلٍ كبير في توسيع القاعدة الشعبية وجعلها أكثر متانة ويؤمِّن الوسائل اللازمة لبناء الثقة بين الشركات والأفراد الجدد.

4. الترويج لمنتجات وخدمات الشركة أو المؤسسة بطريقة غير مباشرة

كما ذكرنا مسبقًا وعلى الرغم من أن وجود قاعدة من الزبائن تم بناؤها عقب النجاح في عمليات واستراتيجيات جذب العملاء. فإن الأمر لا يقتصر على تشجيع المستخدمين الآخرين على تجربة منتجات هذه الشركة، بل يساهم بشكلٍ كبير في تخفيض النفقات التي ستتكبدها الشركات نتيجةً للحملات الدعائية والإعلانية.

إذ يساعد وجود قاعدة من الزبائن في الترويج لمنتجات الشركة والتسويق لها دونما أن تضطر الشركة إلى صرف مبالغ طائلة، ما ينعكس إيجابًا على توفير النفقات وتحويلها لتطوير منتجات أكثر جودة وأفضل من المتوفر حاليًا في الأسواق.

5. سهولة كسب رضا العميل

تهدف الشركات إلى تقديم الخدمات التي تساهم في جعل تجربة العميل أكثر نجاحًا وكفاءة، الأمر الذي يجعل من امتلاك قاعدة صلبة من العملاء الأوفياء أمرًا مهمًا. حيث يمكّن النجاح في جذب العملاء المحتملين وتحويلهم إلى عملاء دائمين، من النجاح في تلبية متطلبات العميل.

إذ سيصبح رضا العميل أحد أهم الأركان الرئيسية التي تسعى الشركات إلى تحقيقها عوضًا عن الالتفات إلى الربح المادي. يمكن معرفة المتطلبات اللازمة لكسب ثقة العملاء ونيل رضا العميل عبر التمكن من معرفة الخمسة أنواع من العملاء وآلية التعامل معهم.

ما هي أساليب واستراتيجيات جذب العملاء الجدد؟

توجد الكثير من الأساليب التي من الممكن للشركات أو المؤسسات اتباعها في حال أرادوا الوصول إلى العملاء المحتملين في المقام الأول قبل العمل على تحويلهم إلى عملاء دائمين. ويمكن تلخيص الاستراتيجيات التي يمكن اتباعها بالتالي:

1. استعن بالمدونين أصحاب التأثير والوصول الكبير

لا توجد وسيلة أفضل للوصول إلى عدد كبير من الأشخاص من المدونات الرقمية، إذ يمكن تعريف المدونات على أنها مواقع إلكترونية يكتب فيها أحد الأشخاص مواضيع تجذب اهتمام فئة معينة من مستخدمي الإنترنت. الأمر المميز في المدونات هو كون جميع الأشخاص في المدونة الواحدة يتشاركون الاهتمام في الموضوع ذاته، بالتالي سيغدو الأمر أكثر سهولة إذا ما أردت الوصول إلى عدد كبير من الأشخاص في مكانٍ واحد.

تتميز المدونات اليوم بقدرتها على التأثير بشكلٍ كبير على الأفراد سواء أكان ذلك بشكلٍ مباشر أم غير مباشر، ما دفع الكثير من الشركات إلى السعي نحو تبني مدونين يقومون بالترويج لمنتجات الشركة. بالإضافة إلى ما سبق تتميز المدونات بالكثير من الإمكانات التي بإمكانها تغيير منحى الأعمال نحو الأفضل.

كل ما يتوجب عليك فعله هو التواصل مع أحد المدونين ذوي التأثير العالي على الأفراد والتعامل معه من أجل أن يقوم بحملات ترويجية لمنتجاتك، ما يدفع متابعيه إلى اقتناء هذا المنتج أو الخدمة.

بعض الأفراد يفضلون إنشاء مدونة خاصة تتبع للشركة بشكل كامل دون الحاجة إلى التفاوض مع أحد المدونين أو تكبد عناء الوقوع في المنافسة مع الشركات الأخرى التي تطمح للوصول إلى المدون نفسه.كل ما يتطلبه الأمر لإنشاء مدونة ناجحة هو بضع خطوات تم توضيحها بشكل مفصل في مقال: 6 خطوات بسيطة تمكنك من إنشاء مدونة احترافية.

2. استفد من قوة التسويق عبر وسائل التواصل الاجتماعي

وسائل التواصل الاجتماعي أصبحت اليوم من أقوى الوسائل التي تساعد في التسويق والوصول إلى العملاء المحتملين بغية تحويلهم إلى عملاء دائمين. إذ تمكّن وسائل التواصل الاجتماعي من التواصل مع العملاء الذي بدوره يعد جزءًا كبيرًا من معادلة النجاح في التسويق لمنتجات الشركة والوصول إلى قاعدة من الزبائن الدائمين فيها.

إذ يمكن اليوم من أجل كسب العملاء المحتملين والوصل إليهم القيام بحملات ترويجية منظمة ترعاها الشركة عبر مختلف وسائل التواصل الاجتماعي. يمكن للشركات وأصحاب المنتجات معرفة كيفية استخدام وسائل التواصل الاجتماعي بالشكل الأمثل عبر التمكن من معرفة كيفية النجاح في بناء خطة متكاملة حول التسويق عبر وسائل التواصل الاجتماعي

3. التسويق عبر البريد الإلكتروني

رغم التطور الكبير والمتسارع في المجالات التقنية المختلفة، إلا أنه ما زال للبريد الإلكتروني الأهمية الكبرى في مجال استقطاب العملاء المحتملين والوصول إليهم. يمكن ذلك عبر الطلب من زوار موقع الشركة ترك بريدهم الإلكتروني لاستلام الرسائل الترويجية والتسويقية أو عند قيام أحد العملاء المحتملين بالتعامل مع الشركة واقتناء أحد منتجاتها.

إذ لا يمكن اعتبار أن العميل المحتمل قد أصبح عميلًا دائمًا لدى الشركة أو المؤسسة فيما لو ابتاع منتجًا ما من الشركة، بل ينبغي له أن يكون زبونًا دائمًا قابل لابتياع جميع منتجات الشركة.

النصيحة الأساسية هنا هي تقديم رسائل بريد إلكتروني تحوي معلومات تشويقية تجعل المستخدم يرى بأنه سيحصل على منتج عال الجودة يراعي متطلباته في المقام الأول ويبتعد عن الأسلوب التجاري البحت الذي يسعى إلى بيع المنتجات بشكل حصري. لتتمكن من معرفة كيفية بناء بريد إلكتروني مثالي من أجل الوصول إلى العملاء المحتملين والعمل على تحويلهم إلى عملاء دائمين عليك معرفة كيف تسخّر البريد الإلكتروني لزيادة مبيعاتك

4. استعن بعملائك الحاليين لجذب عملاء جدد

كما هو معروف فإن أفضل طريقة للوصول إلى عملاء جدد هو الاستعانة بالعملاء الذين سبق للشركة استمالتهم وحولتهم إلى عملاء دائمين، ويكون ذلك عبر الاستفادة من العملاء الدائمين لتقديم خدمات التسويق لمنتجات الشركة بصورة غير مباشرة عبر إخبار أصدقائهم والمجتمع المحيط بهم عن إيجابيات المنتجات التي تطرحها الشركة، وبذلك يمكن الوصول إلى عملاء محتملين جدد.

ينبغي للشركة في حال أرادت الاستفادة من هذه الطريقة الحرص على كسب رضا العميل والحصول على تقييمات إيجابية وآراء تتناسب مع تطلعات الشركة لبيع منتجاتها.

5. الحملات التسويقية والعروض الترويجية

تعد الحملات التسويقية الناجحة حجر الأساس في كل الخطوات السابقة، إذ يساعد إنشاء حملات ناجحة في وصول الشركة إلى أكبر عدد من العملاء المحتملين الجدد والتأثير عليهم بالطريقة المُثلى التي تراها الشركة بغية تحويلهم إلى عملاء دائمين لجميع منتجات الشركة.

فينبغي للشركة تعلم كيفية إنشاء عروض ترويجية مقنعة قادرة على الوصول إلى العملاء المحتملين وإقناعهم بجدوى التحول إلى أن يصبحوا عملاء دائمين للشركة. إضافةً إلى ما سبق، تساهم الحملات التسويقية في نقل الصورة التي تريد الشركات إيصالها إلى العملاء بأفضل صورة ممكنة، خالية من الأخطاء أو العثرات التي قد تثني العملاء عن المجازفة واقتناء منتجات الشركة.

ما هي طرق جذب العملاء؟

بعد ضمان الوصول إلى العملاء المحتملين، ينبغي للشركة معرفة الآليات اللازمة للتمكّن من كسب وتوليد العملاء الذين ستعمل الشركة لاحقًا على تحويلهم إلى عملاء دائمين لجميع منتجات وخدمات الشركة:

1. احرص على معرفة شخصية العميل الذي تريد التعامل معه

قبل الإقدام على تحويل العملاء المحتملين إلى عملاء دائمين ينبغي رسم شخصية العميل الذي تود التعامل معه وفهمها بشكل كامل، من أجل معرفة الاستثمار الأمثل لموارد الشركة في توليد العملاء الدائمين. ويكون ذلك عبر تحليل خصائص شخصية العميل وتحديد السمات التي يتمتع بها العملاء، وتقديم محتوى يلبي حاجات العملاء المثاليين للشركة، بالتالي ضمان توليد العملاء للشركة بشكل ناجح ومضمون.

يمكن الاستعانة بالكثير من الأدوات التي تساعد الشركة على معرفة توجهات العملاء وآرائهم وطبيعة قراراتهم الشرائية، وبذلك يمكن التأكد من تقديم العروض الترويجية الأمثل لهم. من هذه الأدوات التي يمكن استعمالها: google analytics والكثير غيرها من الأدوات التي تساعد في فهم العملاء، من أجل بناء صورة العميل المثالي بالنسبة للشركة بالشكل الصحيح.

2. قدم محتوىً جيد

عليك أن تحرص على بناء محتوى متماسك ومفعم بالمعلومات المفيدة، الذي بدوره سيساهم بشكل كبير في الوصول إلى فئة واسعة من العملاء المحتملين. فامتلاك حيز لنشر المحتوى الخاص بالشركة يعد أمرًا في غاية الأهمية للتمكّن من تقديم محتوى مناسب للمتابعين.

يمكن تحقيق ذلك عبر إنشاء مدونة خاصة بمنتجات وعروض الشركة أو تبني أحد المدونين ذوي التأثير والوصول المرتفع إلى المستخدمين. لكن ينبغي للشركة البحث عن مدون يقدم محتوى لمستخدمين من البيئة نفسها التي تنوي الشركة استهدافها بالمحتوى والعروض التي تنوي طرحها.

يبتعد عادةً العملاء عن تصديق المحتوى الذي تقدمه الشركات بهدف تحقيق الربح، دون الأخذ بالحسبان مصلحة ومتطلبات العميل. بالتالي يعد أخذ متطلبات العميل والسعي لنيل رضاه أحد أهم الأساسيات في التمكن من توليد عملاء دائمين.

بالإضافة إلى ما سبق، ينبغي الإبقاء على المحتوى بحالة تحديث دائم لمواكبة التغيرات التي قد تطرأ على العملاء المحتملين والتبدلات التي قد يمرون بها في أثناء عملية كسب العملاء المحتملين وتحويلهم إلى عملاء دائمين.

3. امتلك خبرات التجارة الإلكترونية

من أهم النقاط في تحويل العملاء المحتملين إلى عملاء دائمين بُعيد التمكن من الوصول إليهم، هو التمكن من النجاح في أساسيات التجارة الإلكترونية. إذ يشير مصطلح التجارة الإلكترونية إلى المعاملات التي يقوم بها الأفراد أو الشركات عبر شبكة الإنترنت بغية القيام بعمليات البيع والشراء. يمكن التعرف أكثر على مفاهيم التجارة الإلكترونية عبر: الدليل الشامل لاحتراف التجارة الإلكترونية.

تساهم الخبرة في التجارة الإلكترونية على اختيار أنظمة الدفع المُثلى للمستخدمين الذين تستهدفهم الشركة -سواء كانت وسائل دفع إلكترونية أم غيرها من الطرق- علاوةً على ما سبق، فالتمكن من أساسيات التجارة الإلكترونية في الشركات من الاستثمار وتجنب هدر الموارد في عمليات جذب العملاء المحتملين الذين لا تناسبهم طريقة تقديم الشركة لمنتجاتها أو طرق الشراء والدفع.

4. اعتمد على مبدأ المكافأة للعملاء الدائمين

مكافأة العملاء الدائمين المتواجدين مسبقًا في مدار الشركة، يساعد بشكل كبير على ضمان بقائهم ضمن هذا المدار وتشجيعهم على ترك آراء إيجابية على منتجات وخدمات الشركة. إذ يخدم هذا الأمر في زيادة رقعة وصول منتجات وخدمات الشركة إلى شريحة جديدة من العملاء المحتملين، واكتساب ثقتهم وتحويلهم إلى عملاء دائمين.

5. اطلق حملات ومسابقات عبر وسائل التواصل الاجتماعي

تساعد المسابقات على وسائل التواصل الاجتماعي في تنشيط التفاعل وزيادة وصول منتجات الشركة إلى أكبر قدر ممكن من العملاء، ما يساهم في استمالة الكثير من العملاء المحتملين وتحويلهم إلى عملاء دائمين، بالتالي تحقيق هدف الشركات في توليد العملاء.

علاوةً على ما سبق، فجذب العملاء المحتملين عبر المسابقات التي تقام عبر وسائل التواصل الاجتماعي يعد استفادة من القوة التي تملكها وسائل التواصل هذه. بالإضافة إلى تشجيع العملاء المحتملين على التفاعل والانخراط في نشاطات مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بالشركة لما هو أبعد من ذلك، لا سيما مع وجود مكافآت الولاء التي تقدمها الشركات للعملاء الدائمين.

6. تقديم محتوى مميز عبر يوتيوب وتيك توك

يعد المحتوى المرئي أفضل وسيلة اليوم لاستقطاب انتباه المستخدمين عبر الإنترنت، بالتالي فإنه من الضروري وإلهامًا للشركات أن تترك بصمة في عالم المحتوى المرئي. لا سيما في يوتيوب وتيك توك اللذيّن استحوذا اليوم على مكانة مرموقة فيما يتعلق بنشر المحتوى المرئي عبر الإنترنت.

يمكن للشركات طرح مخططاتها ورؤاها بالإضافة إلى أهدافها، على شكل مقاطع فيديو قصيرة تمكّن المتلقي من معرفة نوايا الشركة ومدى اهتمامها بنيل رضا العميل والعمل على تلبية متطلباته.

7. الاهتمام بالتقييمات الإيجابية للمنتجات

من المهم للغاية لأي شركة تريد النجاح أن تنتبه إلى طبيعة التقييمات التي تصلها حول المنتجات التي يتم نشرها عبر مختلف منصات التجارة الإلكترونية والمتاجر. تُعزى أهمية التقييمات إلى تمكين الشركة من التجاوب مع التقييمات السلبية وتجاوزها والقيام بالتعديلات اللازمة لكسب رضا العملاء، ما يعزز مصداقية الشركة. بالإضافة إلى أنه يساهم في زيادة الثقة بين الشركة والعملاء.

ما يساعد بدوره على استمالة العملاء المحتملين وتحويلهم إلى عملاء دائمين يداومون على شراء واقتناء منتجات وخدمات الشركة. علاوةً على ما سبق، إن وجود الشركات في فضاء عالي التنافسية يعزز من احتمالية قيام إحدى الشركات المنافسة بإطلاق حملات موجهة نحو الإساءة لسمعة الشركة وإلحاق الضرر بقدرتها على تحقيق وصول أكبر وكسب عملاء أكثر.

ما يعني ضرورة مراقبة الشركة بشكل مستمر لكل ما يصلها من التعليقات السلبية والعمل على إصلاح الأخطاء وتجاوز الحملات المنظمة التي تهدف لتشويه سمعة الشركة.

8. نشر الآراء الإيجابية للعملاء على الصفحات الأولى للموقع

من المهم للغاية بالإضافة إلى كل ما سبق، قيام الشركات بأخذ التقييمات والتعليقات الإيجابية بعين الاهتمام والعمل على إبرازها لا سيما في الصفحات الأولى لمواقع الشركات، وذلك من أجل التأثير بشكل غير مباشر على العملاء المحتملين وتعزيز ثقتهم بكفاءة الشركة في تقديم منتجات مثالية خالية من العيوب والأخطاء. بالإضافة إلى قدرة الشركة على التواصل الفوري مع العملاء في حال قدموا شكوى ما، والعمل على إصلاحها بأسرع وقت ممكن.

ما هي آلية التعامل المُثلى مع العملاء الجدد لضمان تحويلهم إلى عملاء دائمين؟

لا يمكن القول أن كل عميل محتمل قد اقتنى منتج ما للشركة سيصبح عميلًا دائمًا. إذ ينبغي للعميل كي يعدّ عميلًا دائمًا للشركة أن يقتني معظم المنتجات التي تقدمها، وألا ينجذب للشركات المنافسة ويبتاع منتجاتها. بالتالي فإن من أفضل الطرق من أجل ضمان حسن التعامل مع العملاء الجدد للتأكد من نجاح تحويلهم إلى عملاء دائمين هي:

أولًا: بناء نظام خدمة عملاء قوي ومتماسك

من أفضل الطرق التي تعزز الثقة بين العميل والشركة، هي إمكانية تواصل العميل بشكل مباشر مع القسم الذي يرغب فيه بالشركة، ما يعني وجود نظام خدمة عملاء على مدار الساعة قادر على تحقيق أسرع استجابة لتلبية متطلبات العميل.

بالإضافة إلى ما سبق، فإن وجود نظام خدمة عملاء قوي ومتماسك قادر على التلبية والاستجابة بأسرع شكل ممكن، يمكّن الشركات من ضمان عدم انتشار أي أخطاء أو مشكلات في المنتجات والخدمات التي تقدمها. فعبر إصلاح الأخطاء وإجراء التعديلات اللازمة فور ورود أي ملاحظة من العملاء قبل انتشار المشكلة، تبنى الثقة بشكل كبير بين العميل والشركة، بالتالي تعزيز فرص تحوله من عميل لمرة واحدة أو مرتين، ثم إلى عميل دائم يسارع لاقتناء جميع منتجات الشركة فور صدورها.

ثانيًا: الحرص على نيل رضا العميل

وضع رضا العميل في قمة هرم الأولويات التي تسعى الشركة لضمان الحصول عليها، يؤدي إلى تكوين علاقة وثيقة بين الأفراد والشركات التي يتعاملون معها. إذ يساعد الأمر بشكل رئيسي على إيجاد معنى وقيمة للشركة، فهي تقدم منتجات هدفها جعل حياته أسهل وتقدم له حلولًا لمشكلاته، عوضًا عن سعيها خلف الربح البحت والمصالح التجارية المجردة من الاهتمام بمصالح الزبائن.

ثالثًا: التطوير والتحديث المستمر للمنتجات

يعد التزام الشركات بالتحديث والتطوير المستمر للمنتجات التي تطرحها في الأسواق أمرًا في منتهى الأهمية، فيما لو أردنا الحديث عن تحويل أي عميل قد بادر بالشراء مسبقًا إلى عميل وزبون دائم مخلص وفيّ.

يمكن تلخيص الأمر على أن الشركات تقوم بعملية استباقية لأي شكوى قد تصلها من العملاء، بالإضافة إلى تحسين المنتجات المستمر، الذي يعكس صورة للعميل توضّح أن هذه الشركة منخرطة في الاهتمام بمصلحة العملاء وتقديم الخدمات المُثلى لهم.

كيف يمكن للشركات أن تتفوق على المنافسين في عملية جذب العملاء المحتملين؟

اتباع الشركات للخطوات التي سبق ذكرها في هذا المقال يلخص إلى حد ما كيفية التفوق على المنافسين في الأسواق، الذين بدورهم يسعون نحو جذب العملاء أنفسهم الذين تعمل الشركة على استمالتهم.

لكن من أهم الأفكار الواجب التأكيد عليها، هي التزام الشركات بعمليات البحث والاستقصاء خلف عروض المنافسين الترويجية والآليات المتبعة من قِبلهم لمعرفة مفاتيح قوتهم ونقاط ضعفهم. وذلك من أجل التأكد أن الشركة ما زالت تسبق منافسيها بخطوة وأنها في مأمن من عمليات تشويه السمعة الممنهجة التي قد يتبعها بعض المنافسين بغية الإيقاع بالشركات المنافسة.

في الختام، تعد عملية جذب العملاء المحتملين (lead generation) من أهم العمليات التي تسعى الشركات لاحترافها وذلك من أجل ضمان الوصول إلى قاعدة قوية من الزبائن الأوفياء، الأمر الذي سوف يسهل ويقلل من الكثير من العناء على الشركات في أثناء قيامها بعمليات بناء المنتجات. بذلك نكون قد قدمنا في هذا المقال نصائح حول جذب العملاء المحتملين وكسبهم وتحويلهم إلى عملاء دائمين بطريقة مُثلى تضمن النجاح لكل من حاول اتباعها.

تم النشر في: التسويق الرقمي منذ ساعة واحدة

المصدر