تعرّف إلى كيفية إنشاء لعبة أندرويد والربح منها

تعرّف-إلى-كيفية-إنشاء-لعبة-أندرويد-والربح-منها

تعرّف إلى كيفية إنشاء لعبة أندرويد والربح منها

يمتلك مجال صناعة ألعاب الأندرويد نموًا متزايدًا في متجر تطبيقات جوجل بلاي، ولطالما كان وسيلة فعالة في جذب الفئة المستهدفة بفعالية والحصول على قاعدة كبيرة من المستخدمين. ففي الربع الأول من العام الجاري 2022، كانت الألعاب هي التطبيقات الأكثر إقبالًا على متجر جوجل بلاي. فالناس اليوم تبحث عن المتعة والفائدة في الوقت ذاته أحيانًا. فما هي طريقة إنشاء لعبة أندرويد ناجحة؟

جدول المحتويات:

مميزات إنشاء لعبة أندرويد

قد تتساءل؛ لماذا تلجأ إلى إنشاء لعبة على نظام الأندوريد بالتحديد؟ أو ما هي المنفعة التي ستعود عليك من إطلاق لعبة؟ إليك أبرز هذه الأسباب:

الوصول لأكبر قاعدة من مستخدمي الهواتف

شيوع نظام الأندرويد بين مستخدمي الهواتف يُعدّ سببًا مقنعًا لاتخاذها المنصة الأولى لإنشاء لعبتك، فقد أثبتت الأرقام أن أندرويد يستولي على 71.86% من الهواتف في السوق العالمي. يعزو ذلك إلى أنه نظام مفتوح المصدر، وغير مرخص لشركة هواتف واحدة فقط، بل يستخدمه معظم مصنعي الهواتف مثل سامسونج وشاومي وهواوي، وغيرهم.

نشر اللعبة على المتجر لا يتطلب استثمارًا كبيرًا

على عكس أنظمة الهواتف الأخرى مثل الآيفون، لا يطلب متجر جوجل بلاي لنظام الأندرويد رسومًا كبيرة أو متجددة لتحصل على حساب خاص بك لتحميل لعبتك. فالرسوم ثابتة وتُدفع في البداية فقط، ولا تتجاوز الـ 25 دولارًا. لذا لا يوجد عناء دفع تكلفة عالية من أجل البدء بنشر أعمالك ليحصل عليها الجمهور، بل يكون استثمارًا ضئيلًا.

إمكانية تحقيق الدخل ودر الأرباح

الاستثمار الصحيح في إنشاء لعبة أندرويد احترافية مع توظيف وسائل الربح المتعددة بحرص، مثل الإعلانات والإصدارات المميزة، يعينك على كسب المال مع تزايد استخدام لعبتك. فالإصدارات المميزة على سبيل المثال، تشجع اللاعبين على التطوير في هيئة لعبتهم مقابل دفع مبلغ بسيط، يصبح مبلغًا مجزيًا بالنسبة لك عندما تجمعه من مجموعة كبيرة.

الترويج لأعمالك

تلجأ العديد من الشركات إلى الترويج لأعمالها عبر إنشاء لعبة، فعلامات تجارية عالمية مثل جوتشي Gucci قدمت ألعاب فيديو مختلفة ضمن قسم مخصص لألعابها أطلقت عليه Gucci Arcade. وشركة أديداس أيضًا أصدرت لعبة فيديو تتيح فيها شراء منتجات مباشرةً من اللعبة للمستخدمين. يمكنك إنشاء لعبة تزيد من توعية الناس عن علامتك التجارية أو تبيع خلالها منتجاتك، مع إضافة طابع المتعة.

خطوات إنشاء لعبة أندرويد

لإنشاء لعبة أندرويد احترافية، يجب الامتثال لسبع خطوات رئيسية، تبدأ خلالها بتكوين فكرتك، حتى تصل في النهاية لمرحلة إطلاق اللعبة للجمهور:

الخطوة الأولى: تحديد فكرة ونوع اللعبة

اختيار الفكرة المناسبة هو الخطوة الأولى والأهم عند إنشاء لعبة أندرويد، فسر نجاح لعبة ما يكمن بشكل كبير في فكرتها، كونها القاعدة التأسيسية لطبيعة الألعاب والتطبيقات عمومًا. ليس شرطًا أن تكون فكرتك الأولى من نوعها، المهم أن تكون مميزة بلمستك الخاصة لتنفرد بها علامتك التجارية.

يمكنك الاستلهام من الأفكار الموجودة والإضافة أو التغيير عليها، فلا تبدأ بتكوين فكرتك من الصفر. على سبيل المثال، لعبة كاندي كراش Candy crush لعبة نمطية في الكيفية، لكنها تميزت بإضافة الحلوى بدلًا من الماسات التي اعتدنا عليها في اللعب، وأضافت ميزات أخرى كالمكافآت والسلع الافتراضية.

بعد تحديد الفكرة الرئيسية، ستستطيع معرفة أي نوع من الألعاب تندرج تحته لعبتك، هل هي لعبة ألغاز؟ أم تثقيفية ومعلوماتية؟ أم هل هي لعبة قتالية أو تحتوي على محاكاة للواقع؟ كسباق السيارات مثلًا. يساعدك تحديد النوع في بناء السيناريو المناسب وتحديد الجمهور المستهدف بدقة. فاللعبة القتالية مثلًا قد لا تناسب الأطفال دون سن معين.

الخطوة الثانية: تحليل الجمهور المستهدف والسوق المنافس

دراسة طبيعة جمهورك يعد عاملاً مهمًا في بناء لعبة تؤثر بهم وتقدم القيمة المرجوة، سواء كانت تلك القيمة هي المتعة أو التعلم أو غير ذلك. حدد شخصية العميل بتحديد كل من الجنس والفئة العمرية والجنسية، بجانب التفضيلات والعوامل التي تجذبهم أو يبحثون عنها بالألعاب، يمكنك مراجعة آراء العملاء الموجودة على الألعاب المتاحة على المتجر لمعرفة ما يعجبهم ويرغبونه.

تساءل أيضًا عن الوسائل والطرق المناسبة لاستقطاب الجمهور أو إثارة حماسهم في اللعب، مثل تقديم الجوائز والهدايا خلال اللعب، وتطوّر المراحل وابتكارها.

أما بالنسبة للسوق المنافس، فهو الملعب الذي تسعى لتميزك به، ولا يمكن ذلك إلا بمعرفة نقاط القوة والضعف التي يتمتع بها منافسيك؛ لخلق قيمة تنافسية تساعدك على التفوق. حمّل الألعاب المشابهة لفكرة لعبتك وابدأ بتجربتها وتحليلها، عاين الأمر من وجهة نظر العميل لتقيّم تجربة المستخدم بدقة.

الخطوة الثالثة: تحديد سيناريو وسمات شخصيات اللعبة

الفكرة الأولية لا تكفي للبدء بالإنشاء العملي للعبة الأندرويد، بل تحتاج لبلورة هذه الفكرة لتصبح قصة، تحدد من خلالها سيناريو اللعبة ككل. اطرح الأسئلة التالية لتصل للسيناريو الأمثل:

  • ما هي مراحل للعبة؟
  • كيف سيحقق اللاعب التقدم في اللعبة؟
  • ما المفاجآت والمكافآت التي سيحصل عليها اللاعب خلال اللعب؟

على سبيل المثال، لنفترض أنك تود إنشاء لعبة مسابقات وألغاز، ستبدأ اللعبة بمجموعة من الأسئلة التي تزداد صعوبتها وتعقيدها بتقدم مستوى اللاعب، مع منحه نقاط للحصول على المساعدة مثلًا بعد اجتيازه لعدة مراحل.

إن كانت لعبتك تحتوي على عدد من الشخصيات الجرافيكية، فلن تكتمل القصة دون التطرق لماهيتها. حدد هوية الشخصية الرئيسية وصفاتها، بجانب الشخصيات الثانوية وأدوارهم، مع ذكر مواقيت ظهورهم في اللعبة، وأي سيناريوهات ضرورية تجري بينهم أو مع بطل اللعبة. ستكوّن بعد هذه المرحلة نظرة متكاملة عن آلية اللعب وتفاصيل اللعبة ككل.

الخطوة الرابعة: تصميم لعبة الأندرويد

يعتني تصميم اللعبة بإعداد العناصر الجرافيكية المضمنة، مثل الشخصيات والعناصر المرئية الأخرى، وبمظهر وبيئة اللعبة بشكلٍ عام. يجب أن يأخذ المصمم سيناريو اللعبة بالحسبان، وجميع التفاصيل اللازمة لإتمامه، وأن يوظف معايير تجربة المستخدم بعناية، بألا يكون التصميم معقدًا، بل يتسم بالبساطة والوضوح. وأن يهتم أيضًا بجانب حجم ملفات التصميم للحفاظ على سرعة الأداء.

تعتمد برامج التصميم على نوع التصميمات المرادة، فتصميم الشخصيات مثلًا يستدعي تصميمًا ثلاثي الأبعاد 3D، أشهر البرامج له هو برنامج Maya و3ds Max. أما التصميمات ثنائية الأبعاد فتُستخدم لها برامج التصميم الشائعة مثل الإليستريتور. تحتاج هذه الخطوة لمصمم محترف في تصميم الألعاب، يمكنك توظيفه بسهولة عبر مستقل، أكبر منصة عمل حر عربية.

الخطوة الخامسة: اختيار البرنامج المناسب لإنشاء لعبة أندرويد

يتضمن تطوير لعبة أندرويد خيارين، أولهما التطوير باستخدام لغة برمجة خاصة بمنصة الأندرويد، مثل جافا أو كوتلن على بيئة عمل Android SDK. لكنه الخيار الأكثر تعقيدًا واستغراقًا للوقت، فتطور التكنولوجيا أتاح عدة برامج وأدوات أخرى كخيار ثانٍ أكثر فاعلية، توفر إعدادات جاهزة دون الاضطرار لإنشائها من الصفر. إضافةً لتوفير سمات عدة تسمح للمطور بإنشاء الرسوم وتحريكها في اللعبة.

أبرز برامج تطوير الألعاب هو Unity، وهو الأكثر شيوعًا بين مطوري الألعاب، ثم برنامج UDK المدعوم من تقنية Unreal Engine المعدة لصناعة ألعاب نموذجية وتفاعلية. أما إن كانت لعبتك بسيطة جدًا، فيمكنك استخدام برنامج GameSalad الذي يمكِّنك من إنشاء لعبة أندرويد عبر السحب والإفلات.

يمكنك تحديد النوع الأنسب لك باستشارة مطور خبير، يلي ذلك البدء ببرمجة اللعبة وتطويرها. ولتطوير اللعبة باحترافية وفق متطلبات وتوقعات الجمهور، وظف مطور ألعاب أندرويد ماهر؛ لتنشئ لعبة تفاعلية عالية الجودة وبأداء احترافي.

الخطوة السادسة: اختبار وتجربة اللعبة

إنشاء لعبة أندرويد لا يكفي لإطلاقها، بل يجب التأكد من جدارتها، ليرغب جمهورك بلعبها. ابدأ بنفسك وجرّب اللعبة منذ البداية وانتقل بمراحل مختلفة عبرها، وتأكد من توظيف جميع المتطلبات والخيارات المحددة. ولتكون اللعبة جاهزة للإطلاق، احرص على تطبيقها لعدة معايير، أهمها:

  • التوافق مع أحجام أجهزة الأندرويد المختلفة، دون الإخلال بمظهر التصميم عند اختلاف حجم الشاشة، بألا تكون العناصر المرئية صغيرة جدًا مثلًا لأجهزة التابليت اللوحية.
  • التجاوب مع المستخدم والاستجابة لجميع التفاعلات والسيناريوهات، دون حدوث خطأ عرضي يوقف اللعبة عن العمل عند عدم أخذ خيار معين بالحسبان.
  • السرعة في الأداء، فلا تكون اللعبة بطيئة في التحميل أو حركة الشخصيات بطيئة فيضطر المستخدم لإغلاقها.

الاختبار الشخصي للعبة غير كافٍ لضمان تناسبها مع المعايير المطلوبة، فاختبار الألعاب يندرج تحته عدة أنواع، أبرزها اختبار الأداء والجودة واختبار الأمان وتجربة المستخدم، وبعضها يتطلب خبرة تقنية. لذا ننصحك بتوظيف خبرات متخصص اختبار ألعاب يضمن لك كفاءة اللعبة.

الخطوة السابعة: إطلاق اللعبة على متجر جوجل بلاي

بمجرد الموافقة على جميع الجوانب الموظفة في اللعبة، حان الوقت لجمهورك بأن يجربها. يتم في هذه المرحلة إصدار الملف الخاص بتحميل اللعبة، وهو ملف بصيغة apk، ومن ثم رفعه عبر حسابك على جوجل بلاي. ستنتظر عدة أيام حتى يصلك طلب القبول إن كانت لعبتك موافِقة لسياسات المتجر، تتراوح المدة بين يومين إلى سبعة أيام.

كيف تربح من لعبة الأندرويد الخاصة بك؟

استثمارك في الموارد اللازمة لتطوير وإنشاء لعبة أندرويد يجعل من المنطقي الحاجة للربح منها. لكن كيف يمكنك تحقيق ذلك؟ توجد عدة طرق متممة لكسب المال من ألعاب الأندرويد، أبرزها ما يلي:

1. الإعلانات Ads

يمكنك إضافة خاصية الدفع عند النقر pay-per-click داخل اللعبة، بحيث تحصل على مبلغ من المال كلما ضغط اللاعب أو المستخدم على رابط الإعلان المرفق أو مقطع الفيديو. لكن احرص ألا تزيد من زخم الإعلانات في اللعبة، لأنها غالبًا ما تسبب الإزعاج، وكثرتها يؤدي لنتائج عكسية بتخلي المستخدم عن اللعب. تجنب أيضًا إبرازها في لحظات غير مناسبة تشتت عن اللعب.

2. الشراء داخل التطبيق Freemium

تستطيع إضافة نموذج شراء خاص بألعاب الهواتف يدعى فريميوم Freemium، وهي خاصية تمكنك من إضافة عدة منتجات أو ميزات مدفوعة يستطيع اللاعب الاستفادة منها أثناء اللعب، مما يدفعه لشرائها. لكن غالبًا ما ستحتاج لقاعدة كبيرة من المستخدمين لتحقيق دخل ملحوظ من فريميوم، فمعدل التحويل يتراوح هنا بين 5% إلى 2%.

3. الإصدارات المميزة Premium

قد يكون للعبتك عدة إصدارات، بحيث يحتوي الإصدار الأول على الميزات الرئيسية، مع إمكانية تحديث المستخدم اللعبة لإصدار أحدث يتمتع خلاله بميزات أكثر، تزيد من اللعبة إثارة ومتعة. يمكنك تقديم عرض أو نسخة تجريبية للميزات التي يستطيع اللاعب التمتع بها، ومن ثم طلب الدفع مقابل التحديث لاستمرار استخدامها.

5 نصائح لإنشاء لعبة أندرويد ناجحة

إنشاؤك للعبة أندرويد لا يعني بالضرورة الحصول على قاعدة لاعبين كبيرة أو درّ الأرباح، فقد تكون اللعبة دون المستوى المطلوب من الاحترافية وتجربة الاستخدام المرغوبة. لذا ينبغي اتباع عدة نصائح وأخذها بالحسبان أثناء مرحلة الإنشاء والتطوير وما يليها:

ركز على الانطباع الأول

غالبًا ما تتمكن التطبيقات بشكلٍ عام من الحفاظ على مستخدميها أو خسارتهم خلال أول يوم من استخدامها، أو أول لحظة. فعند تحميل لعبة، يتعرف بالبداية المستخدم عليها ويفهم قواعدها وكيفيتها، ليقرر إن كان سيباشر باللعب أم لا. لذا اهتم بعرض محتوى تعليمي عن اللعبة ليتمكن المستخدم من البدء، وأعطِ اللاعب انطباعًا إيجابيًا ومثيرًا للفضول ليستمر، بأن تعرض له قصة تشرح من خلالها مثلًا.

تجنب تعقيد اللعبة

بالطبع، يبحث المستخدمون عن المتعة والإثارة خلال اللعب، ويحبون التحديات التي تزيد من حماسهم وتخلق تجارب جديدة في اللعبة. لكن ما يجب إدراكه أن زيادة مستوى تعقيد اللعبة كلما تقدمت مراحلها لا يعني أن تصبح غير قابلة للفوز والاجتياز. فقد ينفد صبر المستخدم ويلجأ للتوقف عن اللعب عندما لا يلحظ أي تقدم.

روّج للعبتك قبل إطلاقها

في طور إنشاء لعبة أندرويد خاصة بأعمالك، وقبل إطلاقها، اهتم بالتسويق لها بين الجمهور؛ لتزيد حماسهم وتحصل على تنزيلات فورية بمجرد رفعها على المتجر. يمكنك إثارة بعض التساؤلات مثلًا، وجعلهم يحزرون طبيعة اللعبة وأهدافها، أو استقطابهم بذكر ما يبحثون عنه من متعة لينتظروا إتاحتها بفارغ الصبر.

اجعل للعبتك تصميمًا جذابًا

تعتمد تجربة المستخدم بشكلٍ كبير على التصميم، فمن الناحية الجمالية، يجب أن يحتوي التصميم على صور وعناصر مرئية عالية الجودة، وبألوان متناسقة. لكن تجنب المبالغة في إضافة العناصر ليتسم التصميم بالبساطة ولا يزعج اللاعب. بجانب العناصر الجمالية، أضف العناصر الوظيفية في التصميم بعناية، بشكل يكون واضحًا ويسهل فهمه والوصول إليه، بأن تكون الأزرار بارزة وإرشادية مثلًا.

لا تتجاهل مراجعات العملاء

بعد نشر لعبتك على متجر جوجل بلاي، من المرجح جدًا أن تحصل على عدة مراجعات من الجمهور بما يخص آرائهم وملاحظاتهم بخصوص جودة وأداء لعبة الأندرويد. يأتي دورك هنا بمراجعة هذه التعليقات أولًا بأول، والتصرف فورًا عند ملاحظة شكوى من مشكلة معينة. تُعدّ المراجعات فرصة لتحديد نقاط الضعف واستدراكها، والتطوير باستمرار على اللعبة. أما تجاهلك لهذه المراجعات قد يؤدي لإلغاء تثبيت لعبتك عبر العديد من المستخدمين.

ختامًا، عالم الألعاب قوي ومنافس بشدة، لذا وفر العناية اللازمة لكل خطوة ولا تتعجل بالإطلاق إلا بعد التأكد من قابلية لعبتك للاستخدام، وتحقيقها للهدف المرجو. فإطلاق لعبة احترافية يزيد من فرص الحصول على الدخل منها وانتشارها بسرعة.

تم النشر في: تطبيقات الجوال منذ 8 ساعات

المصدر

ماذا-تعرف-عن-مجال-تحليل-البيانات؟

ماذا تعرف عن مجال تحليل البيانات؟

لا شيء أكثر وفرة في العصر التكنولوجي الحالي من البيانات، إذ إن استغلالها وفق أسس تقنية وعلمية سيضمن للشركات تحقيق المزيد من النجاح. لذلك يمكن