9 خطوات ذهبية لتهيئة بيئة العمل من المنزل

9-خطوات-ذهبية-لتهيئة-بيئة-العمل-من-المنزل

9 خطوات ذهبية لتهيئة بيئة العمل من المنزل

إن كنت تعمل عن بعد، فإن امتلاك مساحة عمل مهيأة جيدًا ومخصصة يُعدّ أكثر العوامل أهمية وتأثيرًا في أدائك الوظيفي. فمن خلالها تحقق توازنًا مثاليًا بين راحتك في أثناء العمل، وقدرتك على التركيز بمهامك لساعاتٍ طوال. من هنا ينبغي تهيئة بيئة العمل الخاصة بك بعناية، لكن التحدي يكمن بمعرفة الكيفية الصحيحة لإتمام الأمر، فما هي الأدوات والاستراتيجيات التي يجب توظيفها؟

ما أهمية تهيئة بيئة العمل عن بعد؟

تؤثر بيئة العمل في كفاءة أعمالك، فالتهيئة الصحيحة للمكان تمنع العشوائية وتحفظك من الضوضاء ومشتتات العمل عن بعد، يؤثر ذلك بالتبعية على مستوى التركيز والإنتاجية الخاصة بك كموظف. كما أن تهيئة بيئة العمل تزيد من قدرتك على تحقيق التوازن بين حياتك العملية والشخصية، بفصل مكان العمل عن مؤثرات حياتك الشخصية.

أضف على ذلك، أن التهيئة الصحيحة لبيئة العمل تحافظ على صحتك الجسدية، فتقيك من بعض الآلام الجسدية، كآلام الظهر والرقبة والصداع وضعف النظر، التي تطرأ عند إهمال توظيف الأدوات والمستلزمات المناسبة.

خطوات تهيئة بيئة العمل عن بعد

مكان العمل ليس فقط مكتب وكرسي وبعض الأوراق هنا وهناك، بل هو بيئة متكاملة ينبغي تهيئتها جيدًا باتباع عدة خطوات تضمن لك توفير كل ما يلزم العمل عن بعد من مستلزمات:

1. اختر المكان المناسب في المنزل

الخطوة الأولى في تهيئة بيئة العمل هي اختيار إحدى غرف البيت لتحويلها إلى مكتب، فإن لم تكن غرفة خاصة فليكن ركن في المنزل تُبقي المكتب والأدوات به. راعِ الأمور التالية عند اختيار بيئة عملك:

• اختر مكانًا بعيدًا عن الضوضاء الخارجية، فإن كنت تسكن بالقرب من طريق عام أو مصنع ما، تجنب الجانب القريب منهم؛ لتحافظ على هدوئك وتماسك أفكارك. فالضوضاء تفقدك تركيزك، وبالتالي تراجع الأداء الوظيفي والإنتاجية.

• يُفضل وجود إضاءة طبيعية ونوافذ واسعة في غرفة مكتبك، بما يضمن لك تهوية ورؤية جيدة ويساعدك على الشعور بالراحة. فالغرفة المغلقة التي لا يصلها إضاءة طبيعية قد تزيد من الضغط والتوتر وتُشعرك بالانعزال والكآبة.

• اختر مكانًا يتناسب مع حجم مكتبك والأدوات المرافقة له، فلا تختر مكانًا كبيرًا قد يشتتك، ولا صغيرًا لا يكفي للأدوات ويسلبك الراحة. حاول قدر الإمكان أن تجعل هذا المكان مخصص للعمل فقط، فلا تضع به أسرّة أو أي أثاث غير ضروري لعملك.

2. اختر مكتب عمل مناسب

قبل شراء المكتب، تخيل حجم الأدوات التي ستضعها عليه، واختر على هذا الأساس. غالبًا الحجم المتوسط للمكتب يُعدّ خيارًا جيدًا للغالبية، والذي طوله 160 سم وعرضه 80 سم، بينما الارتفاع تحدده حسب طولك، ويتراوح بين 60 – 75 سم. اختر لونًا تحبه ومريحًا للنظر.

يمكنك شراء المكتب جاهزًا أو تصميمه بالحجم الذي تحتاجه وبالشكل الذي تريده، المهم أن تراعي وجود أرفف أو دروج على يمينك لتستغلها، كما يمكنك إرفاق طاولة خاصة للحاسوب تتحكم في ارتفاعه بحيث يبقى محاذيًا لمدى نظرك ولا تضطر إلى الانحناء. ويُفضل إضافة سنادة متحركة للأقدام لتبقيك مرتاحًا في أثناء العمل.

3. اشترِ كرسيًا مريحًا

الجلوس على الكنبة أو أي كرسي في المنزل قد يبدو حلًا لا بأس به في البداية، لكنه بعد مدة سيسبب لك آلامًا في الظهر والرقبة، لأنه غير مخصص للحفاظ على وضع جسدك المستقيم. لذا من الضروري تهيئة بيئة العمل بكرسي مريح يوفر لك دعمًا لأسفل الظهر لبقاء عمودك الفقري مستقيمًا، وسنادة للرأس والرقبة توفر لك القدرة على الانحناء للخلف والاسترخاء.

اهتم بوجود إمكانيات للكرسي تمكّنك من التحكم به وضبط ارتفاعه وارتفاع ذراعيه، إذ يجب جعل الركبة في أثناء الجلوس بزاوية 90 درجة؛ حتى تحصل على أفضل جلسة تريدها، وتحافظ بها على سلامة جسدك.

4. ضع إضاءة صناعية مناسبة

التركيز لساعات طويلة يتطلب تهيئة بيئة العمل بإضاءة صناعية كافية ومتناسقة مع ألوان الغرفة. تجنب الأضواء المشعة لأنها تسبب النعاس، كذلك لا تجعل الأضواء مسلطة على وجهك مباشرةً، فتضر عينيك وتفقدك التركيز.

اجعل الإضاءة محيطية تضيء مرافق الغرفة جيدًا، واستخدم ضوءًا نحو المكتب وأدواته، بحيث توفر جوًا مريحًا لعينيك. تذكر أن الإضاءة الصناعية لا تُغنيك عن الإضاءة الطبيعية خلال ساعات النهار.

5. راعِ طبيعة عملك عند شراء جهاز الحاسوب

نوع الحاسوب أو اللابتوب يعتمد على طبيعة عملك، فالعمل ككاتب محتوى لا يتطلب حاسوب ذو إمكانيات عالية، بينما العمل في التصميم مثلًا يحتاج لإمكانيات حاسوبية عالية جدًا. لذلك حدد نوع الحاسوب قبل الشراء، عن طريق سؤال زملائك في العمل أو البحث عبر الإنترنت واستشارة الخبراء. ومهما كان مجال عملك، فالعمل عن بعد يستدعي وجود كاميرا بدقة عالية تستخدمها خلال الاجتماعات، لذا راعِ ذلك خلال اختيارك.

بعض مجالات العمل عن بعد أيضًا تستدعي وجود شاشتين للحاسوب أحيانًا، ففي الرسم الرقمي مثلًا أو البرمجة تحتاج لمتابعة نتائج عملك مباشرةً بشاشة أخرى. اختر شاشة أكبر من الشاشة الاعتيادية لتظهر الألوان والأشكال أو الأكواد بحجم أكبر فتحافظ على نظرك، ويُنصح بجعلها بعيدة بمقدار 50 إلى 60 سم عن وجهك.

6. أضف أدوات لاسلكية لجهازك

تهيئة بيئة العمل بالأدوات اللاسلكية مثل الفأرة ولوحة المفاتيح وسماعة الرأس تعطيك مرونة أكبر في العمل وتقلل من الضغط على يديك. كما أن هذه الملحقات تمنحك حرية في الحركة في أثناء تأدية مهام العمل، ويمكنك تحريكها في أي مكان على المكتب وبأي زاوية عمل تختارها، ولا تُلزمك الارتباط بالمكتب للعمل.

7. تأكد من قوة شبكة الإنترنت

لا عمل عن بعد دون إنترنت، فهو من مقومات تهيئة بيئة العمل، كما يجب أن يكون قويًا لاستلام ورفع الأعمال بسلاسة دون تأخير أو مشكلات. لذلك اجعل شبكة الإنترنت قريبة منك، واستخدم أسلاك التوصيل بدلًا من الشبكة اللاسلكية واي فاي؛ لضمان سرعة أفضل وإنترنت ثابت.

8. لا تنس ورق الملاحظات

الحفاظ على وجود ورق الملاحظات في بيئة عملك والتدوين عليه يُعدّ من أهم الأشياء التي تساعدك على تنظيم وقتك ومهامك، إذ تدون عليها الأفكار باستمرار والتعديلات المطلوبة على أعمالك.

قد يساعدك وضع لوح في مكتبك لتثبت عليه الملاحظات، أو استخدام التقويم الشهري في تحديد الأوقات المهمة، كأوقات تسليم المهام وأيام الاجتماعات. ذلك يجعل الأمور جميعها حاضرة أمامك، ويجعل ترتيب الأولويات أسهل، وبهذا تضمن مراجعتها بشكل دوري وعدم نسيان أي شيء.

9. أضف طابعك الشخصي

ما ذكرناه سابقًا هو أساسيات تهيئة بيئة العمل للجميع، فبإمكانك إضافة لمستك الشخصية على مكتبك، كأن تضع بعض النباتات في الغرفة؛ لتلطف الجو من حولك وتضيف منظرًا جميلًا. وقد تضيف بعض اللوحات أو الزخارف الجميلة، أو سماعات تبث الموسيقى لتريح أعصابك.

جميعها خيارات متاحة لك لتزيد من حبك لبيئة العمل، وتحسّن من أدائك الوظيفي. فبحسب دراسة أُجريت على مجموعة من الموظفين سُمح لهم بإضافة لمساتهم الشخصية من الصور أو النباتات، لوحظ زيادة الإنتاجية عندهم بنسبة 32%.

ختامًا، اتباع الخطوات السابقة مع الاستخدام الصحيح لمهارات العمل عن بعد، سيؤهلك للعمل باحترافية والتميز في مجالك، مع الحفاظ على راحتك في نفس الوقت. فلا تتردد في تهيئة بيئة العمل اللازمة لوظيفتك ولا تستهن بأهميتها.

تم النشر في: العاملين عن بعد، النجاح في العمل عن بعد منذ 4 ساعات

المصدر

دليل-المبتدئين-إلى-لغة-php

دليل المبتدئين إلى لغة PHP

إن كنت مهتمًا بمجال البرمجيات وتعلم البرمجة، فمن المرجح أنك سمعت عن لغة PHP إذ تُعدّ من أكثر اللغات البرمجية شيوعًا بسبب تتعدد استخداماتها، بدءًا

دليل-المبتدئين-إلى-لغة-css

دليل المبتدئين إلى لغة CSS

هل لاحظت خلال تصفحك لمواقع الويب اختلافًا واضحًا في الهيكلية والتنسيق ونمط الألوان المستخدم بما يجعل مواقع تبدو بأبهى حلة، بينما يفتقر بعضها الآخر إلى