الدخل السلبي: لا تتقيد بالوظيفة التقليدية وعظم من أرباحك

الدخل-السلبي:-لا-تتقيد-بالوظيفة-التقليدية-وعظم-من-أرباحك

الدخل السلبي: لا تتقيد بالوظيفة التقليدية وعظم من أرباحك

إذا كنت تتطلع إلى تحقيق الحرية المالية أو الاستقلال المالي، وإذا كنت تطمح إلى تنويع مصادر الدخل الذي تَجنيه، فإن الدخل السلبي Passive income هو أقصر طريق لتحقيق هذا. فما هو الدخل السلبي؟ وما أهم مصادره؟ وهل يمكن أن تكسب المال دون جهد بالفعل؟

جدول المحتويات:

ما هو الدخل السلبي؟

الدخل السلبي هو الأرباح التي تجنيها من الأصول التي تمتلكها، مثل: عائد تأجيرك لمنزل تمتلكه، أو بيع حقوق الملكية الفكرية لمنتجاتك الرقمية. وبمفهوم آخر، فهو الربح المتكرر الذي تحققه من بذل جهد أو مال أو وقت لمرة واحدة فقط، وتتوالى الأرباح بعد ذلك دون تدخُّل فِعلي منك بأقل مجهود.

ما الفرق بين الدخل النشط والدخل السلبي؟

تنقسم أنواع الدخل عمومًا إلى ثلاث أنواع يمكنك من خلالها تنويع مصادر الدخل، وفقًا لظروفك وإمكاناتك على النحو التالي:

أولًا: الدخل النشط (الدخل المكتسب)

الدخل النشط أو الدخل المكتسب هو ذلك الدخل الذي تحصل عليه من وظيفتك التقليدية ذات الدوام الكلي المنتظم، وهو أكثر أنواع الدخل شيوعًا، ويتوقف تدفق هذا المال بمجرد توقفك عن العمل. ويخضع الدخل النشط لأعلى معدل ضريبة مقارنةً بأنواع الدخل الأخرى، غير أنه لا يستلزم امتلاكك رأس مال للبدء بتحقيقه، مثل الدخل الذي يحققه المعلم أو موظف خدمة العملاء أو الطبيب.

ثانيًا: دخل الاستثمار (دخل المحفظة)

دخل الاستثمار هو الربح الذي يعود عليك نتيجة استثمار رأس مالك في أي نوع من الأعمال التجارية أو الاستثمارات، مثل: الاستثمار في العقارات وشراء الأسهم وبيعها. ولا شك أن تحقيق هذا الدخل يتطلب -غالبًا- رأس مال كبير للبدء.

ثالثًا: الدخل السلبي

كما ذكرنا، فإن الدخل السلبي يتمثل في الأموال التي تجنيها دون مشاركة نشطة أو مجهود كبير من وراء الأصول التي تمتلكها. فأنت لستَ بحاجة إلى العمل بصورة يومية لتحقيق دخل سلبي، لكن هذا لا يعني أنك ستحصل على المال لحظيًا أو سريعًا أو من العدم، إذ لن يتحقق هذا الدخل من تلقاء نفسه، بل يتطلب ذلك بذل الجهد والمال مقدمًا في البداية قبل جَني الأرباح.

أهمية الدخل السلبي

تبرز أهمية السعي إلى الدخل السلبي في الفوائد التي تعود عليك بتحقيقيه، والتي تتمثل في:

  1. تحقيق الأمان المادي والحرية المالية عبر اكتساب دخل إضافي.
  2. تأمين نفسك من فقدان وظيفتك أو تقلُّبات السوق أو الانكماش الاقتصادي.
  3. تنويع تدفقاتك النقدية.
  4. استغلال إمكاناتك وشغفك في تحقيق الربح.
  5. توفير الوقت والجهد بعد النجاح في تحقيق الدخل، مما يساعدك على التفرغ لعملك الأساسي أو لعائلتك.
  6. الاستعداد لخطة التقاعد.

أنواع الدخل السلبي

تتعدد أشكال الاستثمار السلبي التي يمكنك من خلالها تحقيق دخل سلبي، ومنها:

  • تدفقات الممتلكات: وهي الأموال التي تجنيها من ممتلكاتك، مثل تأجير شقة أو سيارة أو عقارات أو مساحات انتظار، ونحو ذلك.
  • الشراكة الصامتة: وهي الاستثمارات التي تعود عليك بالربح كونك شريكًا مساهمًا فيها بجزء من رأس المال أو التمويل، دون المشاركة الفعلية في تسيير الأعمال بصورة جوهرية، مثل شراء الأسهم أو شراء مشروع قائم.
  • حقوق الملكية الفكرية: وهي الأموال التي تحصل عليها من بيع حقوقك الفكرية، مثل بيع الكتب أو الفيديوهات أو الصوتيات أو المنتجات الرقمية الجاهزة، كتلك المنتجات المعروضة على موقع بيكاليكا من التصاميم والقوالب والإضافات والتطبيقات، وما إلى ذلك.

أفكار لتحقيق الدخل السلبي

يمكنك تحقيق الدخل السلبي في الحياة الواقية، وفقًا لإمكاناتك المادية وتوظيف ممتلكاتك لتحقيق دخل سلبي على النحو التالي:

1. إنشاء مدونة

يساعدك إنشاء مدونة احترافية في تحقيق الدخل السلبي، لكن يرتبط هذا الأمر بالكثير من الجهد والعمل قبل أن تتمكن مدونتك من تحقيق الأرباح. ويرتبط نجاح مشروعك التدويني بالالتزام بالنقاط التالية:

1. اختيار المنصة الأنسب لإنشاء مدونتك، وأشهرها منصة ووردبريس WordPres. ويمكنك الاستعانة بمطوّر ووردبريس محترف من مقدمي خدمات ووردبريس على خمسات. وإذا لم يكن لديك متسعًا من الوقت، فيمكنك شراء قوالب الووردبريس الجاهزة من خلال موقع بيكاليكا متجر المنتجات الرقمية الجاهزة.

2. دراسة الجمهور الذي تستهدفه المدونة، وتحديد تطلعاته واهتماماته، لاستهدافها من خلال التدوين.

3. تقديم محتوى حصري احترافي غير منسوخ، ويمكنك الاعتماد على بعض الكُتّاب المحترفين من مقدمي خدمات الكتابة الإبداعية على منصة خمسات، لتغذية مدونتك بمقالات حصرية ذات جودة ومتوافقة مع شروط تحسين محركات البحث (السيو SEO)، لتأهيل مقالاتك لتصدر محركات البحث، وبالتالي جلب المزيد من الزيارات وتحقيق الربح على المدى البعيد.

4. كلما حققت مدونتك المزيد من الزيارات، ازداد إقبال المُعلنين لطرح إعلاناتهم عبر المدونة، الأمر الذي يضمن لك تحقيق دخل سلبي مستقبلًا. فيمكنك تأجير مساحات إعلانية، أو البدء في التسويق بالعمولة لعلامات تجارية محددة كما سنوضح.

2. التسويق بالعمولة

التسويق بالعمولة هو أحد أنواع التسويق الإلكتروني التي تعتمد على تقديم خدمات تسويقية لصالح علامة تجارية محددة تابعة للمُعلِن مقابل الحصول على عمولة محددة مُسبقًا بالاتفاق، بعد إتمام كل عملية بيع من خلالك. ولكل مُعلِن نظام خاص به في التسويق بالعمولة يتضمن معاييره وسياساته.

ويمكنك تحقيق الدخل السلبي من خلال الاشتراك في أحد برامج التسويق بالعمولة التابعة لإحدى الشركات أو الجهات التي تتيح هذا النوع من التسويق، مثل أمازون أو جوميا غيرها. ومن أبرز برامج التسويق بالعمولة في مجال العمل الحر هو برنامج التسويق بالعمولة لموقع خمسات.

ويتسع التسويق بالعمولة ليشمل كل إجراء يتخذه العميل حسب الهدف التسويقي للمُعلِن، مثل إتمام عملية بيع لمنتج أو الاشتراك في خدمة أو تنزيل تطبيقات أو ألعاب أو تحميل ملف وما إلى ذلك. وتساهم العوامل التالية في نجاحك في التسويق بالعمولة:

1. تصميم صفحات هبوط (Landing pages) مميزة للعروض التسويقية التي تروّج لها، إذ تساهم في تحسين محركات البحث، مما يسهّل وصول العملاء المحتملين إلى المنتج الذي تسوّق له. والأهم أن صفحات الهبوط الاحترافية تحفِّز العملاء على المتابعة، وترفع معدل التحويل لموقع المُعلِن. ثم يمكنك بيع هذه التصاميم والتكسب منها من خلال متجر بيكاليكا لشراء وبيع المنتجات الرقمية الجاهزة.

2. متابعة الحملات الإعلانية التي أجريتها، لمعرفة نتائجها عبر شبكات التواصل الاجتماعي ومحركات البحث، وكذلك متابعة المنافسين ودراسة أنشطتهم للمنتجات ذات الصلة بما تسوّق له. تفيدك العديد من الأدوات في تحليل حملاتك الإعلانية ودراسة المنافسين، مثل Optimizely.

3. التأكُّد من أن المنتج أو الخدمة التي تسوق لها بالعمولة ذات مصداقية وجودة حقيقية، لأن بناء سمعة جيدة لك كمسوق بالعمولة يتحدد بمدى ثقة عملائك بك ورضاهم عن المنتج أو الخدمة. لذا، فانعدام المصداقية لن يجعل العملاء يفقدون الثقة في العلامة التجارية فحسب، بل سيفقدون الثقة كليًا في تكرار التعاون معك مستقبلًا حتى وإن كنت تُسوّق لعلامات تجارية أخرى ذات مصداقية.

3. إنشاء كتاب إلكتروني

يتزايد الإقبال على الكتب الإلكترونية مع تزايد استخدام الأجهزة اللوحية والهواتف الذكية، فيمكنك تحقيق الدخل السلبي من خلال بيع الكتب الإلكترونية. فإذا كنت مؤلفًا، أو إذا كانت لديك تجربة تود مشاركتها، أو مهارة تود تعليمها لغيرك، فيمكنك إنشاء كتاب إلكتروني وعرضه للبيع على منصة خمسات، وتحديد السعر الذي تراه مناسبًا لكتابك، وتحقيق الربح من بيعه.

4. إنشاء قناة يوتيوب

يساعدك إنشاء قناة يوتيوب في تحقيق دخل سلبي وفير إذا استطعت صناعة محتوى يجلب المشاهدات إلى قناتك، فيدفع المعلنين إلى التعاون معك لعرض إعلاناتهم. ولا شك أن تحقيق الربح من قناة اليوتيوب يتطلب صبرًا وجهدًا في البداية، غير أن نجاح الأمر يُعدّ مصدرًا كبيرًا من مصادر الدخل السلبي، التي تدرّ دخلًا ثابتًا مع الوقت. لذا، ننصحك بالاطلاع على كيفية زيادة مشاهدات قناة اليوتيوب.

ويتحقق الربح من قنوات اليوتيوب التي تحظى بكثير من المتابعين بإحدى الطرق التالية:

  • بيع المنتجات والخدمات والتسويق لها على يوتيوب.
  • الاشتراك في برنامج شركاء اليوتيوب بعد تحقيق شروط الربح من اليوتيوب، والسماح لليوتيوب بعرض الإعلانات في فيديوهاتك، وتربح مقابل النقر على الإعلان ومشاهدته.
  • التعاقد مع الرعاة والعلامات التجارية للترويج لها في فيديوهاتك مقابل عمولة محددة، وهو أشبه للتسويق بالعمولة.
  • الانتساب إلى قناتك، ومعناه أن يتقدم المتابعون للتبرع لقناتك كنوع من الدعم للمحتوى الذي تقدمه، والذي يمثل قيمة حقيقية لهم، ويحصلون في مقابل ذلك على بعض الهدايا المميزة منك، مثل: مشاهدة الكواليس أو الفيديوهات قبل تنزيلها ونحو ذلك.

5. بيع المنتجات الرقمية

المنتجات الرقمية هي تلك المنتجات غير المادية التي يمكنك بيعها عبر الإنترنت كأحد أهم مصادر الدخل السلبي. بمعنى آخر، فإن المنتجات الرقمية هي الأصول غير الملموسة التي تمتلكها. ويُمكن لتلك المنتجات أن تُباع أكثر من مرة، ولا يتطلب إتمام عملية البيع شحنًا للمنتج الرقمي، ويحصل العميل على المنتج فورًا بمجرد الشراء. يمكنك الاستثمار في صناعة منتج رقمي وفقًا لمهاراتك وبيعه عبر موقع بيكاليكا، متجر المنتجات الرقمية الجاهزة، ومنها:

  • القوالب.
  • تطبيقات الويب.
  • تطبيقات الجوال.
  • التصاميم الجاهزة، مثل: النماذج والمطبوعات والرسومات.
  • المستندات، مثل: العروض التقديمية والسيرة الذاتية ونماذج العقود ونحو ذلك.

6. بيع الدورات التدريبية

استغل مهاراتك وخبراتك في أي مجال في تقديم الدورات التدريبية أو الدروس الخصوصية أو الكورسات عبر الإنترنت، وتحقيق الدخل السلبي، إذ يمكنك بيع الدورة التدريبية عدد لا محدود من المرات دون جهد. الأمر بالفعل مربح، ويستحق العناء والجهد والتركيز في:

  • صقل مهاراتك في المجال الذي ترغب في تقديم الدورات التدريبية فيه.
  • إعداد خطة مناسبة لطرح المادة التعليمية بطريقة تتناسب مع الجمهور المستهدف.
  • اختيار المنصة المناسبة لتقديم الدورات التدريبية من خلالها، مثل: Zoom أو Skype.
  • يمكنك توظيف نفسك على خمسات، وتقديم خدمات تدريب عن بعد، لطرح دوراتك التدريبية والربح منها بسهولة.

7. بيع الصور الحصرية والفيديوهات

يتزايد البحث عن الصور الحصرية والفيديوهات، كونها محببة إلى محركات البحث، ويمكن توظيفها في الكثير من الأهداف في صناعة المحتوى بصورة عامة. فإذا كانت لديك مهارة التصوير الفوتوغرافي وصناعة الفيديوهات الحصرية، فيمكنك بيع صورك وفيديوهاتك، وتحقيق دخل سلبي يمكنك الاعتماد عليه بعرضها في أحد مواقع بيع الصور والفيديوهات، مثل: iStockphoto أو Fotolia. إليك بعض النصائح:

  • التقط صور أو اصنع فيديوهات عالية الجودة، حتى تتمكن من المنافسة في هذا المجال. استخدم كاميرا عالية الدقة، واهتم بالإضاءة الجيدة وجودة الصوت. واستفِد من الدروس المنتشرة على الإنترنت لتطوير مهاراتك.
  • اجعل صورك وفيديوهاتك أكثر احترافية، بالتعديل عليها ببرامج التحرير والمونتاج المناسبة.
  • احرص على استلهام اللقطات التي تجعلك أكثر تميزًا وتجذب العملاء إليك.

8. الصوتيات

استثمِر مهاراتك الصوتية وقدراتك في التعليق الصوتي على صناعة محتوى صوتي يجلب دخلًا سلبيًا لك. يُقبل الكثيرون على شراء الكتب الصوتية لسماعها في أي وقت، فيمكنك تسجيل الكتب صوتيًا وبيعها. كما يمكنك إنشاء قناة يوتيوب تعتمد على صناعة المحتوى الصوتي، وتقديم فيديوهات صوتية مميزة في مواضيع تجذب المشاهدين.

نصائح حول تحقيق الدخل السلبي

من المهم الأخذ بالنصائح التالية عندما تقرر البحث عن مصدر دخل سلبي، حتى لا تضيع جهودك هباءً أو تُجتَذَب إلى وعود وهمية ذات مخاطر عالية.

أولًا: احذر من مخططات بونزي

انتبه من أن يدفعك وهم “الثراء بلا عمل!” أو “كسب المال وأنت نائم!” إلى الانسياق وراء الوعود بتحقيق عوائد سريعة وضخمة وبدون أي مخاطر، فأغلب تلك الوعد تكون فخًا للنصب والاحتيال. وأشهر عمليات النصب التي حدثت تحت مُسمى الدخل السلبي السريع والكبير هي “مخططات بونزي“.

وتعود تسمية تلك المخططات لأكبر المحتالين الماليين عبر التاريخ ولقبه “بونزي”، وارتبط هذا الاسم بعمليات الاستثمار الاحتيالية، التي توهم المستثمرين بتحقيق عوائد ضخمة وسريعة ودون مخاطر. وتعتمد هذه العمليات على دفع أرباح المستثمرين الأوائل من استثمارات المستثمرين الجُدد، فيأخذ مخطط الاستثمار شكلًا هرميًا يحصل فيه المستثمرون بقمة الهرم على عوائد بالفعل، ليستمروا في الترويج لهذا الاستثمار الوهمي، في حين يتعرض المستثمرون الجُدد للنصب وتضيع أموالهم.

وما زال هذا النوع من الاحتيال قائمًا حتى يومنا هذا، غير أنه يتشكّل وفقًا لأنواع الاستثمارات الرائجة والناجحة في السوق، فيستغل المحتالون أن الناس لا يعلمون عنها الكثير من المعلومات. فمثلًا، يُوهِم المحتال المستثمرين أنه يستثمر أموالهم في العملات الرقمية أو البورصة، ويستغل ذلك في اجتذاب الكثيرين والنصب عليهم.

فانتبه، عليك تبحث جيدًا حول أي استثمار تدخله أو مستثمر تتعاون معه. واعلم أن الدخل السلبي لا يتحقق بمثل سهولة تلك الادعاءات الوهمية، بل يتطلب وقتًا وجهدًا مُركّزًا في البداية، والكثير من الصبر حتى تصل إلى هدفك.

ثانيًا: لا تتسرع في ترك وظيفتك

لا تتسرع في ترك وظيفتك التقليدية بمجرد البدء في العمل على أحد مصادر الدخل السلبي، حتى وإن حققتَ بعض النجاح في البداية، فهذا لا يجعلك بمأمن من تقلبات السوق بعد، ولا يعطيك نظرة شاملة حول مدى قدرتك على الاستمرار، ومدى مناسبة الدخل السلبي الذي تحققه لمتطلباتك المعيشية. فلا تُفرّط في وظيفتك إلا بعد دراسة تلك العوامل، والتأكد من تحقُّق الأمان المادي لك، وضمان استمرارية التدفقات النقدية السلبية.

ثالثًا: طوِّر مصدر دخلك السلبي باستمرار

إذا نجحت في تحقيق دخل سلبي مستمر من أحد المصادر التي ذكرناها، فهنيئًا لك! لكن لا يعني ذلك أن تتوقف تمامًا عن العمل على تطوير مصدر دخلك السلبي كل فترة، وتطوير مستوى مهاراتك إلى الأفضل، إذ لا يمكن أن تضمن استمرار نجاحك إلى الأبد في ظل التحديثات المستمرة التي تطرأ على سوق العمل. كما أن التطويرات التي ستجريها ستمكّنك من زيادة الربح الذي تحققه.

فمثلًا، إذا كنت تحقق الدخل السلبي من تحصيل إيجار عقار سكني تملكه، فإن إضافة الكماليات وعمل التشطيبات الإضافية وتصليح التَّلَفيات بعد خروج كل مستأجر، سيمكنك من رفع قيمة الإيجار في كل مرة، وسيحفز المستأجرين الجُدد على التعاون معك. وإذا كان مصدر دخلك السلبي هو صناعة المحتوى على اليوتيوب، فإن تطوير محتوى القناة بصورة مستمرة وتحسين المونتاج وجودة الصوت وتصميم إنترو احترافي، سيعمل على جلب المزيد من الزيارات إلى قناتك.

ختامًا، فإن الدخل السلبي هو صمام الأمان الذي يضمن استقرارك المادي، ويكفل لك الحرية المالية التي تبحث عنها. الأهم أن تدرس الأفكار التي ذكرناها جيدًا، لانتقاء الأنسب منها لظروفك ومهاراتك وإمكاناتك.

تم النشر في: أفكار مشاريع مربحة، نصائح ريادية منذ ساعة واحدة

المصدر

ماذا-تعرف-عن-مجال-تحليل-البيانات؟

ماذا تعرف عن مجال تحليل البيانات؟

لا شيء أكثر وفرة في العصر التكنولوجي الحالي من البيانات، إذ إن استغلالها وفق أسس تقنية وعلمية سيضمن للشركات تحقيق المزيد من النجاح. لذلك يمكن