دليلك الشامل إلى تصميم هوية تجارية احترافية لمشروعك

دليلك-الشامل-إلى-تصميم-هوية-تجارية-احترافية-لمشروعك

دليلك الشامل إلى تصميم هوية تجارية احترافية لمشروعك

لا يقتصر نجاح مشروعك على تقديم منتجات بجودة عالية، لكنه يشمل أيضًا الممارسات التسويقية التي تقوم بها للتواصل مع العملاء، حتى تقدر على إقناعهم بما تقدمه. من أهم الأمور التي تحتاج إليها لبناء أنشطتك التسويقية، هي تصميم هوية تجارية احترافية لمشروعك، تساعد على نقل القيمة من مشروعك إلى الجمهور، وتقدم لهم المشروع بالطريقة المناسبة.

جدول المحتويات:

ما هي الهوية التجارية؟ وما هي أهم مكونات الهوية التجارية؟

يمكن تعريف الهوية التجارية على أنّها جميع العناصر التي تستخدمها الشركة، لتقديم الصورة الصحيحة عن علامتها التجارية إلى العملاء. تتضمن الهوية التجارية العديد من المكونات التي يجب التركيز عليها، وذلك من أجل تصميم هوية تجارية كاملة لمشروعك. من أهم مكونات الهوية التجارية، التي ينبغي الاهتمام بها عند بناء واحدة لمشروعك:

1. الاسم

بالتأكيد يحتاج كل مشروع إلى اسم، فالأمر لا يتعلق فقط بمسألة تصميم علامة تجارية، لكن ذكر الاسم هنا يتعلق بشق الهوية، إذ يمكن لأصحاب المشروعات اختيار أي اسم للمشروع، وسيكون ذلك مقبولًا، لكن من ناحية تصميم هوية تجارية، فلا بد من الحرص على اختيار اسم للمشروع وفقًا لمعايير محددة:

  1. له مغزى حقيقي: يفضل أن يعكس الاسم القيمة من علامتك التجارية، ويخلق اتّصالًا مع الجمهور.
  2. مميز: لا بد من أن يكون الاسم فريدًا ليميزك عن المنافسين.
  3. سهولة الوصول: إمكانية تذكره بسهولة من الجمهور، والقدرة على تهجئة حروفه والوصول إليه من خلال البحث.
  4. بصري: يمكن التعبير عنه من خلال التصميمات، ويعطي مساحة لإنشاء لوجو واختيار ألوان مميزة.

بالطبع قد لا تتحقق هذه الشروط الأربعة في جميع الأسماء، لكن المهم في النهاية هو اختيار الاسم الذي تشعر بأنّه الأكثر ملاءمةً لما تريده، وتتحقق فيه أغلب المعايير، لأنّه سيؤثر على بقية مكونات الهوية التجارية، وسيرتبط مع مشروعك طوال الوقت.

2. اللوجو

لا شك أنّ اللوجو يعد أحد أهم مكونات الهوية التجارية، لدرجة أنّ البعض يظن بأنّ تصميم علامة تجارية يعني بالأساس عمل لوجو للمشروع، ويكون ذلك كافيًا. بالطبع هذا ليس صحيحًا في المطلق، لكنّه يؤكد أهمية اللوجو للمشروعات، وكيف أنّه يلعب دورًا أساسيًا في تصميم هوية تجارية احترافية.

قد يكون اللوجو حرفًا واحدًا مثل شركة ماكدونالدز التي يتكون اللوجو الخاص بها من حرف M، أو قد يكون كلمة كاملة مثل شركة جوجل التي يتكون اللوجو الخاص بها من اسم الشركة Google، أو قد يكون رمزًا تعبيريًا مثل التفاحة في حالة شركة أبل. بالطبع توجد أنواع أخرى من اللوجوهات، وفي النهاية يمكن للمشروعات رسم اللوجو بالطريقة التي تناسبهم، دون التقيد بنوع معين.

لذا، أيًا تكن طريقتك في اختيار لوجو المشروع، فمن المهم إدراك أهمية البساطة في تصميمه، حتى يكون سهلًا في تذكره من العملاء، وأن يظل حاضرًا في أذهانهم طوال الوقت، ومن ثم يساعدك على تصميم هوية تجارية قادرة على تمييزك بين المنافسين.

3. الألوان

اختيار مجموعة الألوان Color palette الخاصة بالهوية التجارية ليست عملية عشوائية، فالأمر لا يتعلق فقط بالألوان التي يفضلها أصحاب المشروعات، لكن بما تعنيه هذه الألوان ومدلولها بالنسبة للجمهور، ومن ثم يؤدي اختيار الألوان المناسبة إلى تصميم هوية تجارية ملائمة للمشروع.

على سبيل المثال، يعبّر اللون الأحمر عن الطاقة، بينما يشير الأصفر إلى التفاؤل، ويعكس الأسود الفخامة. ستجد أنّ لكل لون أكثر من مدلول. لذا، من المهم إدراك معنى الألوان بالضبط، واختيار أنسب الألوان للهوية التجارية التي ترتبط مع المشروع.

بعد تحديد الألوان المناسبة، لا بد من وضعها معًا واختبار المزيج من الألوان في شكلٍ واحد. في بعض الأحيان قد تكتشف أنّها لا تتوافق مع بعضها البعض، وبالتالي تحتاج إلى تعديل في الألوان أو حتى استخدام درجات أخرى، فيجب في النهاية الحرص على المزيج اللوني المناسب. يمكنك استخدام أكثر من لون، لكن حاول ألّا تزيد في عدد الألوان بلا داعي لذلك، واحرص على الاكتفاء بلونين إلى ثلاثة ألوان بحد أقصى.

4. الشعار

“Just do it” عندما تقرأ أو تسمع هذه الجملة، ستفكّر مباشرةً في شركة Nike، فهو الشعار المعروف لشركة نايك المتخصصة في إنتاج الملابس والأحذية والأدوات الرياضية. يعدّ الشعار أحد مكونات الهوية التجارية ذات الأهمية للشركات، فهو يستخدم في الأنشطة التسويقية بكثرة لجذب العملاء، ويساعدهم على تذكر المشروع بسهولة.

يعرّف الشعار Slogan على أنّه جملة أو عبارة جذابة، تعتمد عليها الشركة لجذب العملاء. على الأغلب يتضمن هذا الشعار إشارة إلى القيمة التي تضيفها الشركة إلى عملائها، ويساعد على تحفيز العملاء للتفكير في شراء منتجات الشركة للاستفادة من هذه القيمة.

5. التصميمات

تعدّ التصميمات من أهم مكونات الهوية التجارية التي تحتاج إلى الاهتمام بها. من أجل تصميم هوية تجارية احترافية، فأنت بحاجة إلى ضبط التصميمات الخاصة بك، وإعطائها شكلًا متناسقًا، مع الاهتمام باختيار الخط المناسب لها. من أمثلة التصميمات التي تحتاج إلى توحيد:

عندما تنجح في خلق هذا التناسق في جميع تصميمات المشروع، سيؤدي ذلك إلى مساعدة الجمهور على التعرف عليك بسهولة، وبمجرد رؤية التصميم أو الخط، حتى مع عدم رؤية اللوجو، سيكون بإمكانهم تحديد كون هذ التصميم تابعًا لمشروعك.

6. صوت العلامة التجارية

لا يعني تصميم هوية تجارية التركيز على أمور بصرية فقط، بل يتجاوز الأمر إلى ما هو أعمق من ذلك، إذ تشمل الهوية التجارية كل ما يمكن للمشروعات استخدامه في التواصل مع الجمهور. لذا، من أهم مكونات الهوية التجارية هي صوت العلامة التجارية Brand Voice.

لا يعني صوت العلامة التجارية وجود صوت حقيقي يتحدث، لكن يراد به الطريقة التي يستخدمها المشروع في التواصل مع العملاء، من خلال الأنشطة التسويقية المختلفة. يعتمد اختيار صوت العلامة التجارية على طبيعة المشروع والعملاء المستهدفين، إذ يساهم هذا الصوت في خلق شخصية حقيقية لعلامتك التجارية.

إذا كنت تبحث عن تصميم هوية تجارية احترافية، يمكنك توظيف متخصص في تصميم الهوية التجارية، من منصة مستقل، منصة العمل الحر الأكبر عربيًا، لمساعدتك على اختيار مكونات الهوية التجارية المناسبة لمشروعك، وتنفيذها بالاحترافية والجودة المطلوبة.

لماذا تحتاج إلى تصميم هوية تجارية؟

يعدّ تصميم هوية تجارية أمرًا أساسيًا للمشروعات من اللحظة الأولى لتواجدها، لا يتعلق الأمر بالمظاهر الجمالية أو الرغبة في امتلاك شعار جذّاب فقط، لكن تلعب الهوية التجارية دورًا كبيرًا في نجاح المشروع، وقدرته على المنافسة مع المشروعات الأخرى. تتمثل أهمية تصميم علامة تجارية في النقاط التالية:

1. تمييز مشروعك عن المنافسين

إذا تحدث أحدهم عن التفاحة، أول شيء قد يخطر على ذهنك هو شركة أبل. إذا ذكر اللون الأحمر، فربما يذكرك ذلك بشركة كوكاكولا. على الرغم من وجود العديد من الشركات، إلّا أنّ تصميم علامة تجارية لهذه الشركات ساهم في تمييزها عن البقية، وسهّل على العملاء تذكرها.

لذا، عندما تهتم في مشروعك بالتركيز على تصميم هوية تجارية كاملة، سيؤدي ذلك إلى مساعدتك على تمييز مشروعك عن بقية المنافسين الآخرين الموجودين، ويضمن لك ذلك إمكانية تذكرك، ويقدر الجمهور بسهولة على إدراك حملاتك الإعلانية، سواءٌ على شاشات التليفزيون، أو على الإنترنت.

2. التواصل مع الجمهور

تساعد العلامة التجارية على إنشاء تواصل حقيقي بينك وبين جمهورك المستهدف، إذ تساعدهم علامتك التجارية على فهم طبيعة ما تقدمه بالضبط، ومن ثم يكون ذلك بمثابة عامل جذب لهم، ويجعلهم يشعرون بأنّ الأمر يتخطى محاولات البيع، بل يركّز على خلق علاقة دائمة بينك وبينهم.

على سبيل المثال، واحدة من مكونات الهوية التجارية المذكورة هي صوت العلامة التجارية. يساعدك تحديد صوت العلامة التجارية على اختيار الطريقة التي ستتحدث بها مع جمهورك، ومن ثم يعرفون كيفية التواصل معك، وتزيد رغبتهم في فعل ذلك، لأنّ طريقتك في التواصل معهم تجعلهم يشعرون وكأنّهم يتواصلون مع شخص حقيقي، لا مجرد مشروع تجاري.

3. الهوية التجارية هي مورد تسويقي

في الوقت الحالي تعدّ الهوية التجارية أحد أهم الموارد التسويقية للشركات الكبيرة. على سبيل المثال، يَقبل عملاء شركة أبل دفع مبالغ أكثر من بقية العملاء، الذين يستخدمون منتجات من شركات أخرى في سوق الهواتف المحمولة، وذلك لأنّ عملاء أبل يؤمنون بالقيمة التي يحصلون عليها عبر امتلاك منتجات الشركة.

لا يقتصر الأمر فقط على الشركات الكبيرة في الوقت الحالي، بل يعدّ تصميم هوية تجارية احترافية بمثابة بناء مورد تسويقي مهم لمشروعك، لا يقتصر دوره على جذب العملاء فقط ولفت انتباههم إلى ما تقدمه، لكن أيضًا قد يمكّنك من زيادة أسعار منتجاتك والحصول على أرباح أعلى، في مقابل القيمة التي يحصلون عليها من امتلاكهم لعلامتك التجارية.

كيفية تصميم هوية تجارية احترافية

يمر تصميم هوية تجارية بمجموعة من الخطوات، إذ يتطلب الأمر تخطيطًا جيدًا، لا سيّما أنّ الهوية التجارية هي أمر تُنشئه المشروعات بهدف الاستمرارية في الاستخدام، وقرار التعديل على أيٍ من مكوناتها ليس قرارًا سهلًا على الإطلاق. تتضمن مراحل تصميم الهوية التجارية المراحل التالية:

1. تحديد الغرض من وجود علامتك التجارية

تعتمد طريقة تصميم هوية تجارية مناسبة لمشروعك، على التفكير أولًا في الغرض من وجود علامتك التجارية بالأساس. لا يتعلق الأمر هنا بالتفكير في المنتجات أو الخدمات التي تقدمها، أو رغبتك كصاحب مشروع في تحقيق الربح، لكن على ما هو أعمق ذلك؛ القيمة التي تسعى إلى تقديمها للجمهور، والأثر الذي تود إحداثه في حياتهم.

يمكن تحديد هذا الغرض بالاعتماد على رؤية الشركة ورسالتها ومنظومة القيم الخاصة بها. على سبيل المثال، تنص رسالة شركة أبل على: “يعمل أكثر من 100 ألف موظف في أبل لصنع أفضل المنتجات على وجه الأرض، لترك العالم في حالة أفضل مما وجدناه”.

إذًا توضح شركة أبل أنّ وجودها لا يتعلق ببيع المنتجات فقط، لكن بهدف أعمق هو تحسين حياة الأشخاص حول العالم. عندما تحدد الغرض من وجود علامتك التجارية، ستبدأ في وضع استراتيجيتك لتحقيق هذا الأمر، وستركّز جهدك على تصميم هوية تجارية متوافقة مع هذا الغرض.

2. فهم الجمهور والمنافسة جيدًا

ترتكز أهمية تصميم هوية تجارية على جزئين أساسيين: الأول هو التغلب على المنافسين، والثاني هو التواصل مع العملاء. لذا، حتى تفعل ذلك فأنت بحاجة إلى فهم الاثنين بطريقة جيدة، حتى تركّز على تصميم علامة تجارية تمكّنك من التفوق على المنافسين، وتساعدك على كسب ثقة العملاء.

لذا، قبل الشروع في تصميم الهوية، عليك بتحليل الجمهور وفهم احتياجاتهم ومتطلباتهم جيدًا. يمكنك الاستعانة بشخصية العميل لمساعدتك على فعل ذلك، إذ ستمنحك المعلومات التي تريدها عن عملائك، وستقدر على الاستعانة بها لبناء هوية جاذبة لهم فعلًا.

ركّز كذلك على تحليل المنافسة، وفهم ما يقدمه المنافسون إلى العملاء، مع تحليل لهويتهم التجارية، وهل هي سبب في انجذاب العملاء إليهم أو لا، وكذلك ما هي أكثر الأمور التي تجذبهم في الهوية التجارية، وما هي أكثر الأمور التي لا يفضلونها، لأنّ ذلك سيمنحك رؤى تساعدك على تصميم علامة تجارية تجذب العملاء حقًا.

3. تصميم عناصر الهوية التجارية

في هذه المرحلة يمكنك الانتقال إلى بدء تصميم عناصر الهوية التجارية المناسبة، وذلك وفقًا للمكونات المشار إليها مسبقًا. من المهم الحرص على التناسق والتكامل بين جميع عناصر الهوية التجارية التي تنوي استخدامها في مشروعك، حتى تضمن إمكانية تقديم الرسالة ذاتها بالاعتماد على كل عنصر.

على سبيل المثال، إذا قررت استخدام ألوان تعكس فكرة الحماس، فمن المهم عند التفكير في صوت العلامة التجارية أن تفعل الأمر ذاته، وأن تستخدم صوتًا وكلماتٍ تعبّر عن الحماس كذلك. سيؤدي ذلك إلى تصميم هوية تجارية متكاملة في جميع أجزائها، تساعدك على توصيل غرضك إلى الجمهور بالطريقة الصحيحة. إلى جانب التكامل، من الضروري الحرص على تحقق المعايير التالية بهدف تصميم هوية تجارية احترافية:

  • مميزة ولا تنسى: تساعد المشروع على التميز بين المنافسين، وتجذب انتباه الجمهور إليك حقًا، فلا يمكنهم نسيانها بسهولة.
  • سهولة التطبيق: يمكن للجميع استخدامها بطريقة سهلة، لا سيّما فريق التصميم.
  • المرونة: قابلية الاستخدام في مختلف التطبيقات، سواءٌ على المنصات التسويقية، أو عند الطباعة، وغيرها من طرق الاستفادة من الهوية التجارية.

يمكنك البدء أولًا بتصميم مبدئي للهوية التجارية، ومن ثم تنفيذ أي تعديلات تراها مناسبة، حتى تصل إلى الهوية المثالية لمشروعك. يمكنك توظيف محترف في تصميم الهوية التجارية من موقع مستقل، ومشاركته بالغرض من مشروعك، وتقديم جميع المعلومات المطلوبة له، ليتولى مهمة تصميم هوية تجارية مناسبة لمشروعك.

4. وضع دليل لإرشادات استخدام الهوية التجارية

تستخدم الهوية التجارية في جميع الأنشطة التسويقية في مشروعك، وما لم تُحدث تغييرًا على أيٍ من مكوناتها، فلا بد من استخدامها بالطريقة ذاتها على جميع المنصات المستخدمة في التسويق لمشروعك. لذا، بعد الانتهاء من تصميم هوية تجارية لمشروعك، لا بد من وضع دليل إرشادي (Brand guidelines) عن كيفية استخدامها. يمكن لهذا الدليل أن يتضمن:

  • كيفية استخدام اللوجو، وما هي المواضع المناسبة لتضمينه في التصميمات.
  • طريقة التصميم المفضلة، وأنواع الخطوط التي يمكن استخدامها في كل منصة.
  • الكلمات المعبّرة عن صوت علامتك التجارية التي يمكن استخدامها، وبالمثل الكلمات التي لا يجب استخدامها.
  • الألوان والدرجات المسموح بها من كل لون في علامتك التجارية.

بالطبع يمكن أن يشمل الدليل المزيد من العناصر، إذ يتحدد ذلك حسب طبيعة المشروع ذاته، ورؤيتك للإرشادات التي يجب على الجميع اتّباعها في استخدام الهوية. من الضروري تضمين هذه الإرشادات في ملف واحد يمكن تسميته “دليل الأسلوب style guide” لتشاركه مع الأشخاص، للاعتماد عليه كمرجع عند العمل في أيٍ من الأنشطة التسويقية الخاصة بالمشروع.

5. استخدام الهوية التجارية والمتابعة المستمرة

بعد الانتهاء من تصميم هوية تجارية مناسبة، ومشاركة الإرشادات مع فريق العمل، يمكن البدء في استخدامها في الأنشطة التسويقية المختلفة. في هذه المرحلة، يجب عليك متابعة الاستخدام والتأكد من أنه الصحيح للهوية التجارية، ووجود استمرارية في اتّباع هذه الإرشادات، ومشاركة الملاحظات مع الفريق أولًا بأول.

من ناحية أخرى، لا بد من تحليل مدى استجابة العملاء للهوية التجارية، وهل نجحت حقًا في توصيل الرسالة المناسبة عن علامتك التجارية إليهم أو لا، وإذا توجد أي أمور تحتاج إلى تعديل، للوصول إلى أفضل صورة مع عملائك، تساعدك على تحقيق النتائج المطلوبة.

ختامًا، يعدّ تصميم هوية تجارية لمشروعك ضرورة لا غنى عنها، وخطوة لا بد من البدء بها في المشروع، فهي بمثابة الأساس الذي ستبني عليه كل الأنشطة في مشروعك. لذا، احرص على تصميم هوية تجارية تتفق مع هدفك من المشروع، ولا تتسرع في تنفيذها، حتى تصل إلى أفضل نتيجة في النهاية.

تم النشر في: تصميم، مشاريع ناشئة، منذ 12 ساعة

المصدر

ما-هي-استراتيجيات-تطوير-المنتجات؟

ما هي استراتيجيات تطوير المنتجات؟

سيطرت شركتا نوكيا Nokia وفيليبس Philips على سوق الهواتف النقالة لسنواتٍ طويلة، لكنها لم تستطع الحفاظ على هذه المكانة لعجزها وتأخرها عن تطوير منتجات قادرة